Skip to main content

مجلة امريكية تظهر "موقف جديد" لـــ امريكا تجاه "العراق" .. !

المشهد السياسي السبت 25 نيسان 2020 الساعة 22:31 مساءً (عدد المشاهدات 700)

بغداد/ سكاي برس

نشرت مجلة فورين بوليسي الأميركية تقريرا مفاده ان إدارة ترامب توصلت بوضوح إلى استنتاج مفاده أن الانخراط في السياسة العراقية مضيعة للطاقة.

وبناء على ذلك ، أصبح موقف الولايات المتحدة من اختيار رئيس الوزراء العراقي ممارسة في الحد الأدنى فالشخص مقبول طالما أنه “قومي عراقي” ، مما يعني أن الشخص ليس على جدول الرواتب الإيراني، لقد اجتاز الكاظمي الاختبار

لكن هذا لا يقلل من المسار الحالي لسياسة الولايات المتحدة تجاه العراق ، والذي يضع (أخيراً) العبء على العراقيين لمعرفة وضعهم بأنفسهم. هذا سيزعج بعضهم ، وخاصة السنة الذين يريدون أن يكونوا حلفاء للولايات المتحدة لكن ليس لديهم خيار سوى قبول واقعهم الجديد.

قد يكون موقف واشنطن حكيماً استراتيجياً لا شك في أن تنظيم سيبقى تهـديد في العراق، وهذا هو السبب في أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي سيرغبان في الاحتفاظ بمهمة تدريب صغيرة نسبيًا على مكاافحة التطررف في بغداد .

وإلا فإن عدم اهتمام أمريكا سيجبر قادة العراق على إجراء تغييرات جوهرية أو مواجهة غضـب العراقيين الغاضبين الذين يواصلون المطالبة بنهاية النظام. إذا تحركت الطبقة السياسية العراقية بطريقة أو بأخرى ، فإن المشاكل التراكمية للبلاد ستكون على الأقل مسؤولية إيران

وتزداد هذه المشاكل سوء مع اندماج جائحة الفيروسات التاجية الذي أدى إلى انخفاض الطلب العالمي على النفط وحرب الأسعار بين السعودية وروسيا. لا يبدو أن هناك طريقة لعمل أرقام ميزانية العراق ، مما ينذر بانهيار البلاد.

إنه وضع مريع للعراقيين ، ولكن هناك القليل جدا في الولايات المتحدة الذين يرغبون في استثمار الوقت والموارد في العراق ، خاصة الآن مع المدمر لصحة الأمريكيين وإنفاق الكونجرس تريليونات الدولارات لمجرد الحفاظ على الاقتصاد طافيا.

قد يكون الكاظمي كفؤا كما هو معلن ، لكنه لن ينقذ العراق. النظام السياسي فاسد للغاية ، والأميركيون مشتتون للغاية ، وإيران تحب العراق كما هو.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة