Skip to main content

بـــ الصورة ..بعد تعرضه للتعذيب امام المارة الشرطة الايرانية تقتل شابا بمدينة مشهد

عربية ودولية الأحد 25 تشرين أول 2020 الساعة 14:01 مساءً (عدد المشاهدات 659)

سكاي برس /

توفي شاب إيراني يدعى مهرداد سبهري؛ إثر تعرضه للتعذيب أمام حشد من المارة على يد عناصر تابعة للشرطة في شارع عام بمدينة مشهد شمال البلاد.

 

وتداول نشطاء على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه الشاب وهو مقيد اليدين بعمود في شارع عام بمدينة مشهد (ثاني أكبر مدينة بعد طهران) ورش رذاذ الفلفل عليه وصعقه بالكهرباء.

وجاء اعتقال الشاب الإيراني بسبب خلاف عائلي مع زوجته، تدخلت على إثره الشرطة وأبعدت الزوج عن منزله وربطت يديه بعمود بالشارع العام لمدة ساعة تقريبا، قام خلالها ضابط شرطة برش رذاذ الفلفل على عينيه وصعقه بالكهرباء؛ ما أدى إلى فقدانه الوعي وتم نقله إلى المستشفى وما لبث أن فارق الحياة.

 

ونقلت وسائل إعلام محلية عن شهود عيان قولهم، إن ”المتوفى كانت يداه مقيّدتين في عمود في الشارع لمدة ساعة تقريبا ورُش مرارا برذاذ الفلفل وتم صعقه بالكهرباء“.

 

وذكر موقع ”فردا“ التابع للمعارضة الإيرانية، أن مهرداد سبهري تعرض للضرب مرة أخرى في سيارة شرطة أثناء نقله إلى المستشفى، حيث فقد حياته ونقلت جثته إلى المشرحة.

وذكرت أسرة سبهري، أن آثار التعذيب ما زالت واضحة على جسده.

 

وأخبر الأطباء عائلة سبهري أن سبب الوفاة كان الاختناق برذاذ الفلفل الذي استخدمته قوات الشرطة.

 

وفي سياق متصل، أعلن المدعي العسكري لمحافظة خراسان رضوي وعاصمتها مدينة مشهد، مهدي أخلاقي، أنه ”تم رفع دعوى أمام المحكمة العسكرية بخصوص وفاة الشاب الذي جرى تعذيبه من قبل الشرطة“.

 

وقال مهدي أخلاقي ”تم رفع دعوى بهذا الشأن في النيابة العسكرية بمحافظة خراسان رضوي، كما تقدمت أسرة المتوفى بشكوى لدى النيابة“.

 

وأضاف أن ”نائب المدعي العسكري لخراسان رضوي، أمر بأخذ عينة من الرئة لمعرفة دور الرذاذ في الوفاة“، موضحا أن القضية أحيلت إلى فرع التحقيق بمحكمة خراسان رضوي العسكرية.

وفي هذا الصدد، قال محمد كاظم تقوي، قائد قوة شرطة خراسان رضوي، إنه عقب انتشار مقطع فيديو لوفاة شاب و ”مزاعم تسممه برذاذ الفلفل في شبكات معارضة“، تم استدعاء ضابط الشرطة وفتح تحقيق معه.

 

ويوم الجمعة الماضي، أثار نشر مقطع فيديو لفتاة تتعرض للضرب في مدينة عبادان العربية جنوب البلاد على أيدي امرأتين وضابط أمن في شركة نفطية، موجة غضب واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وتثير حالات الوفاة تحت التعذيب في الشوارع العامة المخاوف بشأن معاملة قوات الأمن للسجناء.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة