Skip to main content

ما الذي يريده "ابن دعبول" من استهزاءه بــ قضية "الامام المهدي" .. ؟!

مقالات السبت 01 حزيران 2019 الساعة 14:13 مساءً (عدد المشاهدات 6130)

بقلم الدكتور خليل الربيعي

ردا على ما كتبه فايق الشيخ علي حول الامام المهدي عليه السلام والذي تناول فيه جانب من جوانب قضيته المباركة وهو عدم الخروج والانتظار اود ان اقول مايلي :

ان عقيدة المهدي هي امل وطموح البشرية بالعيش في ظل نظام من العدل والكرامة وان وجود مثل هذا الطموح لا يمثل عيبا والا لاعتبرنا ما كتبه ماركس حول دولة العدالة الشيوعية التي امن بها فايق مدة من الزمن عيبا

كما ان تبني الناس لفكرة ما لا تواجه بالاستخفاف من قبل الاخرين فكيف وان هذا الاستخفاف صدر من مسؤول ويدعي انه يعمل من اجل الحق والعدالة

اما الانتظار فهو سنة الانسان في الحياة وهو أسلوب من أساليب تحقيق الهدف ولا يشذ من اسماهم بالشروكية عن هذه السنة

كما ان الانتظار يتعلق بأمر الله وهو ذات الانتظار الذي عاشه اليهود قبل رسالة الرسول صلى الله عليه واله ولا علاقة له بانتظار شخص الامام كما يزعم هو

والانتظار هو أسلوب لتهذيب النفس وتهياتها لممارسة دورها الإيجابي في الظهور وما قبل الظهور فهو احد أدوات الضبط الاجتماعي في الاسلام

ولا اجد لفائق مبررا للاستخفاف بهذه العقيدة الا سفه العقل ورضا لنفسه المريضة والا هل وجد ممن اسماهم الشروك من ترك واجبه الدنيوي بدعوى الانتظار

ان الحديث عن المهدي حديث عن نبأ عظيم ينتظره المؤمنون بالله ومن لا يريد الانتظار فله ذلك ولكن ليس من حقه التطاول على الاخرين وفق قناعاته الشخصية ولذا فان هذا الشخص يفتقر الى أدب الحوار والى احترام الناس وليس غريبا منه ذلك وقد اعتدنا على سلاطة لسانه وافتراءاته على المتدينين .

لا ادري اذا كان ابن دعبول يريد ان يستخف بالشيعة ام بالمسلمين ام بالنصارى ام باليهود ام بالديانات الوضعية فهل يريد ان يقول لنا ان عقله ارقى مرتبة من عقول مليارات البشر الذين ينتظرون المنقذ ؟

ثم هل من اللائق به ان يستفز مشاعر المسلمين في شهر رمضان ان كان للشهر حرمة لديه .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة