Skip to main content

خسائر كبيرة.. الأسهم السعودية تنهار بعد الهجوم على "أرامكو"

عربية ودولية الأحد 15 أيلول 2019 الساعة 13:13 مساءً (عدد المشاهدات 659)

بغداد  /  متابعة سكاي برس

هوت البورصة السعودية في بداية تعاملات، اليوم الأحد، أولى جلسات أسبوع التداول، بعد هجمات بالطائرات المسيرة على منشأتين لشركة أرامكو، أمس السبت، أحدهما أكبر معمل لتكرير النفط في العالم.
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة بنسبة 2.3 في المائة، ليغمر لون الهبوط الأحمر شاشة التداول بعد أن هبطت أسهم 165 شركة، من إجمالي 193 شركة مقيدة فيما لم ترتفع سوى 11 شركة.

وهوى سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، أكبر شركة بتروكيماويات في المملكة، بنسبة 3.5 في المائة، بعد أن أعلنت عن نقص في إمدادات اللقيم بنحو 49 في المائة عقب الهجوم.

واللقيم هي المادة الخام المستعملة في المصانع والمعامل، ومن المواد التي تقيد تحت هذا التصنيف الغاز الطبيعي والنفط والكهرباء والسوائل مثل البيوتان والغازات مثل الإيثان.

وأدى الهجوم إلى فقدان السعودية نحو نصف إنتاجها. وأمس السبت، أعلن وزير الطاقة عبد العزيز بن سلمان أن الانفجارات أدت إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام، تقدر بنحو 5.7 ملايين برميل، أو حوالي 50 في المائة من إنتاج شركة أرامكو، وفق التقديرات الأولية.


واستهدف الهجوم معملين لأرامكو في محافظة بقيق (شرق) وهجرة خريص (تتبع محافظة الأحساء شرق المملكة وتبعد عن العاصمة الرياض نحو 150 كيلومتراً). وأعلن الحوثيون في اليمن مسؤوليتهم عن الهجوم من خلال عشر طائرات من دون طيار.

وتدير أرامكو أكبر مصفاة لتكرير النفط ومعالجة الخام في العالم في بقيق بالمنطقة الشرقية. وتزيد الطاقة التكريرية للمصفاة عن سبعة ملايين برميل من النفط الخام يومياً، بينما يعد حقل خريص أكبر مشروع بترول في العالم، إذ يقدر إنتاجه بـ1.2 مليون برميل يومياً من الزيت العربي الخفيف، وفق وكالة "الأناضول" التركية.

وتتوالى ضربات الحوثيين لمنشآت النفط السعودية. وفي 17 أغسطس/ آب الماضي، أعلن الحوثيون تنفيذ عملية نوعية، باستهداف حقل ومصفاة نفطية في السعودية قرب الحدود مع الإمارات، باستخدام 10 طائرات مسيرة من دون طيار. وسبق أن استهدف الحوثيون، في مايو/ أيار، محطتي ضخ أنبوب نفطي في السعودية، وأكدت الأخيرة وقف التصدير بسبب الأضرار.

وأضحت خطط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لبيع حصة من أرامكو، مهددة بالاحتراق، بعد أن تزايدت وتيرة ضربات الحوثيين لمعامل النفط التابعة للشركة، ما يضعف التقييم المادي للشركة، ويجعل مخاطر الاستثمار في أسهمها الأكثر تأثيراً على قرار المستثمرين.

ولم تعد الخسائر مقتصرة على توقف حقول وأنابيب صادرات النفط، بل أضحت القيمة السوقية لشركة أرامكو، التي يجرى التخطيط لطرحها في أسواق المال المحلية والدولية مهددة بالتهاوي، لا سيما أن هذه القيمة مهددة بالأساس من تراجع أسعار النفط في السوق العالمية، ما يضرب رؤية بن سلمان لخصخصة حصة من الشركة وجني عشرات مليارات الدولارات من ورائها.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة