Skip to main content

العراق يطالب بسحب القوات التركية من إقليم كردستان ونينوى

المشهد السياسي الأحد 06 حزيران 2021 الساعة 12:45 مساءً (عدد المشاهدات 271)

سكاي برس /

طالبت رئاسة الجمهورية العراقية، اليوم الأحد، تركيا، بسحب قواتها من إقليم كردستان ومحافظة نينوى، وذلك في ظل التوترات التي تشهدها المنطقة الشمالية.

 

وقُتل خمسة عناصر من قوات البيشمركة الكردية، السبت، إثر كمين لحزب العمال الكردستاني، وهو ما أعاد المطالبات بضرورة تأمين المنطقة الشمالية، وإنهاء التوتر الحاصل بين مختلف الأطراف.

 

وقالت الرئاسة العراقية في بيان صدر عنها، إن ”الوجود العسكري لحزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية، بما في ذلك إقليم كردستان، غير قانوني ويجب العمل على وضع حدّ لهذه التجاوزات المخلة باستقرار العراق وأمن مواطنيه“.

 

وشددت الرائاسة العراقية ”على ضرورة منع انتهاك السيادة العراقية، وسحب القوات التركية الموجودة في مناطق الإقليم والموصل، التي تُعتبر انتهاكا لمبدأ حسن الجوار، ومخالفة للأعراف والمواثيق الدولية“، معتبرة أن ”الهجوم الأخير على مناطق مخيم مخمور تصعيدٌ خطير يعرّض حياة المواطنين للخطر بمن فيهم اللاجئون، ويتنافى مع القانون الدولي والإنساني“.

 

وأضافت الرئاسة العراقية، نرفض ”الممارسات الأحادية الجانب في معالجة القضايا العالقة، ووجوب احترام السيادة العراقية، كما نرفض بأن يكون بلدنا ساحة لصراع الآخرين والتعدي على سيادته“.

 

وشهدت الفترة الماضية، اشتباكات بين قوات البيشمركة، وعناصر حزب العمال الكردستاني في منطقة سيدكان، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة.

والسبت، قصفت طائرات حربية تركية، مخيما للاجئين في قضاء مخمور، التابع لمحافظة نينوى، شمال العراق؛ ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى بينهم أطفال ونساء.

 

وقبل ذلك، هدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن بلاده ”ستطهر مخيم مخمور للاجئين في العراق“، محذرا من ”توغل أكثر للقوات التركية داخل الأراضي العراقية“.

 

وتجتاح تركيا، منذ أيام، الشريط الحدودي مع العراق، حيث نشرت قوات عسكرية إضافية، واستهدفت بضع قرى حدودية بالقصف الجوي والمدفعي؛ ما تسبب بهجرة مئات السكان المحليين جرّاء تردي الأوضاع، وتوغل القوات التركية.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة