Skip to main content

سيكون وريث "زيباري" الذي ضيع حق الشعب العراقي بمساعدته للكويت .. نصيف "تهين" وزير الخارجية الحالي

المشهد السياسي الثلاثاء 09 حزيران 2020 الساعة 09:58 صباحاً (عدد المشاهدات 708)

بغداد/ سكاي برس

قالت النائبة عالية نصيف، امس، إن “المحاصصة” تقف وراء اختيار فؤاد حسين وزيراً للخارجية، مبينة انه سيكون وريثاً لهوشيار زيباري الذي عمل على “تمييع” القضية العراقية في المحافل الدولية وكان خير عون للكويت في تطبيق القرار ٨٣٣ الجائر وتضييع حق الشعب العراقي.

وذكرت نصيف في بيان إن “دعاة المحاصصة لم يكتفوا بما فعله هوشيار زيباري الذي وقف الى جانب الكويت ضد العراق وكان خير عون لها في تطبيق القرار الجائر ٨٣٣ والذي دفع ثمنه الشعب العراقي، ولم تكفِ بعثرة عقارات العراق العائدة لوزارة الخارجية، وتمثيل العراق تمثيلاً مشبوهاً في المحافل الدولية، ليتم اكمال التجربة السابقة من خلال استيزار وريث لزيباري يدير الملف العراقي بذات الطريقة

وأضافت لو كنا نمتلك خارجية صحيحة وتمثيلاً دبلوماسياً قوياً لما كان العراق اليوم بهذا الوضع مع دول المنطقة والعالم

وتساءلت نصيف، “هل خلت الساحة العراقية من الأسماء الكبيرة التي تعيد للأذهان هيبة المرحوم عدنان الباجه جي وغيره من الشخصيات الرفيعة التي كان لها تأثير مهم في المحافل الدولية؟

ومضت نصيف قائلة، في الوقت الذي يستبشر فيه الموساد الإسرائيلي خيراً بأن السياسة الخارجية للعراق ستكون متناغمة مع إرادة اللوبي الصهيوني خلال المرحلة القادمة، نعبر عن خيبة أملنا بما سيشهده العراق من انتكاسات على مستوى الثمثيل في المحافل الدولية، ونتمنى أن يجتاز البلد هذه المرحلة الخطيرة بأقل قدر من الخسائر

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة