Skip to main content

خذلوا علاوي وخافوا "الزرفي" فــ إضطروا لترشيح "الكاظمي" .. الشابندر يصرح : قد قلت ما اعرفه ..!

المشهد السياسي الثلاثاء 07 نيسان 2020 الساعة 00:05 صباحاً (عدد المشاهدات 1914)

بغداد/ سكاي برس

كتب الشابندر : سأتحدث قليلا عن السيد الكاظمي ابو هيا

لكوني اعرفه منذ كان عمره ١٧ عاماً.

الكاظمي شخص يمتاز بالموضوعية و الاتزان كما انه مستمع جيد و صريح جدا

ليس لديه اي أيدولوجية بل انه وطني صرف مخلص لعراقه و لم يكن حزبياً رغم مسيرته الطويلة

فرض احترامه على الأخرين (رغم عنهم) وأنا اعني ما أقول

فرضها بصراحته وموضوعيته حين كان يزور السعودية و الولايات المتحدة و ايران و غيرها ولم يكن مُتلقياً للأوامر كغيره يوما انما مستمع يعمل وفق إطار وطني صرف لا أيدولوجي .

رُشح بعد ان ظنت الكتل انها تملك مزيد من الوقت فخذلت محمد علاوي وبعد ذلك خافت و ارتعبت من الزرفي بصراحة

فاضطرت لترشيح الكاظمي على مبدأ (مجبر أخاك لا بطل)

لا اعتقد انه سيكون كسابقيه مِن مَنْ ضحكوا علينا بكلامهم المعسول و بعد ذلك اصبحوا ألعوبة و حولوا العراق بلالعوبة بيد الغير واليوم غائبين طوعياً!

الكاظمي دبلوماسيا بوجه واحد لا يعرف النفاق وليس له وجهين كغيره

اي انه سيفعل ما يقول

لأني اعرف محمد علاوي جيدا قلت ان العراق خسره حين خذلته الكتل السياسية ولأمور واضحة أقول انهم يخافون الزرفي و يرعــ.بهم اما الكاظمي فاضطروا عليه ولم يرشحوه لانه يمتلك هذه الصفات وإنما خوفا من الزرفي .

قلت ما قلته وأنا لا املك في الدنيا مالا ولا مصلحة انما انا مودع لها و لست طامح بشيء فيها

كتبت ما اعرفه بحق و من منطلق الواجب الوطني فقط .

وفي حال مضى الزرفي او الكاظمي أكون قد قلت ما اعرفه فقط

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة