Skip to main content

" أسوأ عدو لــ ترامب ... "

عربية ودولية الجمعة 14 شباط 2020 الساعة 13:04 مساءً (عدد المشاهدات 531)

بغداد / سكاي برس 

تحت عنوان "أسوأ عدو لترامب"، كتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" في افتتاحيتها إن على الرئيس الأمريكي وقف التغريد عن الدعاوى القضائية وإفساح المجال للمدعي العام للقيام بمهماته.

وبعد تبرئته في مجلس الشيوخ، كتبت الصحيفة الامريكية إن سجل الرئيس ترامب  يدل على أنه لا يتحمل الازدهار. ولكن كان ذلك سريعاً. فاندفاعه القوي هذا الأسبوع بشأن الحكم على روجر ستون ألحق ضرراً به وبوزارة العدل وبالفهم الصحيح للسلطة التنفيذية، معتبرة أن هذا هو المثلث البارز لسلوك التدمير الذاتي حتى بمعاييره الخاصة.

وشرحت "وول ستريت جورنال" أن ترامب سلم سيفاً آخر لخصومه عندما علق على تويتر على التوصية الأولية بعقوبة السجن من سبع إلى تسع سنوات لستون. وترامب محق في أن هذا الحكم سيكون مبالغاً فيه، لأن ستون دين بالكذب على الكونغرس الذي غالباً ما يعاقب بالحد الأدنى من السجن. وكانت إدانته بتلاعب الشهود أكثر جدية ولكنها تنطوي على تهديد مزيف "الاستعداد للموت" حتى أن الشاهد قال إنه لم يأخذه جدياً.

وخلص كبار مسؤولي العدل إلى أن طلب الإدعاء كان مبالغاً فيه وقرروا إلغاءها قبل تغريدة ترامب. ولكن من خلال صراخه العلني كما فعل، أعطى الرئيس الديمقراطيين فرصة للادعاء بأن المدعي العام بيل بار كان يتلقى أوامر من البيت الأبيض. انسحب أربعة مدعين عامين (اثنان منهم من تحقيق روبرت مولر) من قضية ستون احتجاجًا على ذلك، وكان لدى الديمقراطيين فضيحة أخرى لجلد ترامب.

ورأت الصحيفة إنه لا يمكن لترامب حشد أصدقاء في السلطة القضائية مع هجمات سياسية لا يمكن أن تساعد ستون في الحصول على عقوبة مخففة. إذا كان الرئيس يرفض الحكم فهو يتمتع بسلطة العفو وبالتالي إطاحة الحكم.

بعد تبرئته في مجلس الشيوخ، تقول الصحيفة إن على ترامب القيام بحملات لإعادة انتخابه والتمتع بالفوضى السائدة في صفوف خصومه. ولكنه بدلاً من ذلك، يبدي رغبة في تسوية حسابات مع أي شخص ساهم بأي طريقة في مساءلته.

واختمت الصحيفة إلى أن ترامب يساعد الديمقراطيين الذين يتنافسون ضد أعضاء مجلس الشيوخ الذين صوتوا للتبرئته. وهو يجعل ملايين الناخبين يسألون عما إذا كانوا يريدون فعلاً المجازفة بإعطائه الكثير من السلطة لمدة أربع سنوات أخرى.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة