Skip to main content

مقتل قيادي من الحرس الثوري الإيراني مع مرافقية على الحدود العراقية السورية

عربية ودولية الاثنين 30 تشرين ثاني 2020 الساعة 20:01 مساءً (عدد المشاهدات 636)

سكاي برس/

كشفت مصادر عراقية، اليوم الاثنين، عن مقتل قائد بالحرس الثوري الإيراني، مسلم شهدان، على الحدود العراقية السورية، موضحة أنه قتل برفقة 3 من مرافقيه بعد عبورهم منفذ القائم.

 

وقُتل القائد بالحرس الثوري بطائرة مسيرة بعد عبوره منفذ القائم مع سوريا، مشيرة إلى أن عملية الاستهداف تمت في وقت متأخر من الأحد.

 

وقُتل مع القيادي في الحرس الثوري الإيراني 3 مرافقين بعد عبورهم منفذ القائم على الحدود السورية.

 

ومن ناحية أخرى، اتهمت إيران، الاثنين، إسرائيل وجماعة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة، بالضلوع في اغتيال العالم الإيراني النووي محسن فخري زاده.

 

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران، علي شمخاني، إن اغتيال العالم البارز تم بعملية "معقدة" وأسلوب "جديد بالكامل".

 

واتهم شمخاني، إسرائيل باستخدام "أجهزة إلكترونية" لتقتل عن بعد فخري زاده، العالم الذي أسس البرنامج النووي العسكري الإيراني في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

 

وأدلى شمخاني بهذه التصريحات في جنازة فخري زاده، فيما تعهد وزير الدفاع الإيراني بمواصلة عمل الرجل "بسرعة وقوة كبيرتين".

 

كان فخري زاده يترأس ما يسمى رنامج "آماد" الإيراني، الذي ذكرت إسرائيل والغرب أنه عملية عسكرية تبحث في جدوى بناء سلاح نووي. وتقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن هذا "البرنامج المنظم" انتهى في عام 2003. ووافقت وكالات الاستخبارات الأميركية على هذا التقييم في تقرير عام 2007.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة