Skip to main content

محاربة الفساد بالثرثرة

مقالات الأحد 15 أيلول 2019 الساعة 10:49 صباحاً (عدد المشاهدات 380)

هادي جلو مرعي
يتصاعد السجال بين الفاسدين أكثر من تصاعد الحرب على الفاسدين حتى لنشك ان هناك صالحين يقودون الحملة على الفساد مع استمرار الحالة التي تعودناها في السنين الماضية، والمتمثلة بالتصريحات والإستراتيجية المعلنة غير المطبقة على الأرض، وعدم المحاسبة الجدية، والإفلات من الملاحقة القانونية، بل يمكن القول: إن الفاسدين هم من يتحكمون في الأمور. فبعد كل هذه السنوات لم يتغير شيء أبدا، ولم نقبض سوى الكلام المرسل، وربما عرفنا أسماء أبطال جدد يحاربون الفساد، ولكننا لانرى هزيمة للطرف الاخر الفاسد.
أن نحارب الفساد فهذا جيد، ولكن ليس من المقبول أن نحاربه بالثرثرة والتصريحات المتقابلة، ومع العجز في مواجهة المتنفذين، والكبار الذين يملكون كل شيء لم يكونوا يملكون شيئا منه في السابق، ولايجدون من يجرؤ على محاسبتهم خاصة إذا كان الحرامي هو من عين المحارب للفساد في منصبه فإن النصر يبتعد.
غالب من يتنفذون اليوم كانوا حفاة عراة في خارج البلاد، أو كانوا في الداخل ملطشة للبعثيين، أو متملقين لهم، وفجأة بدت علامات الثراء الفاحش على قطاعات واسعة من الشعب، تقابلها قطاعات تكاد تموت جوعا، مع مناصب ووظائف وزعت بطريقة عشوائية بنظام المحاصصة.
لايمكن تجاهل إن محاربة الفساد كذبة. فأغلب الذين يتولون مناصب مادية ومعنوية في البلاد لم يكونوا يملكوا شيئا، وصاروا اليوم يملكون كل شيء، وبيدهم كل شيء، يهبون لمن شاءوا، ويمنعون عن مخالفيهم، ويتركونهم نهبا للحرمان.
أسهل طريقة لمحاربة الفساد هي الثرثرة، فلاتوجد ضريبة عليها، ولايضطر الثرثار أن يدفع شيئا، أو يخاف من شيء فالمصفقون كثر، ويمكن خداعهم خاصة مع اللامبالاة بالمباديء، فمن تعطيه يسكت ويوالي ويناصر، ويمكن خداع الجمهور بسرعة، فهو غافل، أو جاهل، أو متواطيء، أو عاجز..
عديد من محاربي الفساد أثرياء. حاربوا محاربي الفساد لتنجحوا في محاربة الفساد.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة