Skip to main content

بعد ان ارداه قتيلا ,نشر الجريمة على انستكرام وقال "ارسلت المعمم الى جهنم"........

عربية ودولية الأحد 28 نيسان 2019 الساعة 12:01 مساءً (عدد المشاهدات 3277)

متابعة/سكاي برس

أعلنت شرطة محافظة همدان وسط إيران عن اغتيال رجل دين، عمره 46 عاماً، السبت، برصاص شخص أرداه قتيلاً في الشارع، ثم أعلن ذلك عبر حسابه على إنستغرام.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن قائد شرطة همدان، بخشعلي كامراني صالح، قوله إن "رجل الدين كان خارج الحوزة عندما توقفت سيارة في الشارع فجأة، حيث أطلق أحد الركاب النار عليه من رشاش كلاشنكوف وأراده قتيلاً برصاصتين".

وذكرت الوكالة أن القاتل يدعى "بهروز حاجيلو" ووصفته بأنه أحد "الأوباش"، حيث كان يقود سيارة شقيقه التي تم التعرف على رقمها واعتقال صاحبها.

بدوره، كتب حاجيلو في تغريدة عبر حسابه على إنستغرام، عقب عملية الاغتيال، قائلاً: "الآن قمت بإرسال أحد الملالي إلى جهنم في همدان بشارع الشهداء".

وفي تغريدة أخرى تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل، يشتم فيها حاجيلو ما وصفه بـ"نظام الملالي" ومرشده، علي خامنئي.

ويأتي هذا الاغتيال بعد عام من انتشار ظاهرة الهجوم على طلبة الحوزات الدينية الذين يطلق عليهم "الملالي" من قبل مواطنين مستائين من حكم نظام رجال الدين في إيران.

وكانت المظاهرات الشعبية، التي عمت 140 مدينة إيرانية العام الماضي، قد اتهمت "الملالي" بالمشاركة في الفساد والهيمنة على السلطة والثروة والوظائف والفرص في البلاد على حساب الفئات المهمشة.

وفي كانون الثاني/يناير 2018، أعلن المدعي العام في مدينة قم الإيرانية، مهدي كاهة، أن شاباً هاجم اثنين من الملالي (رجال الدين) وأصابهم بجروح، وتم نقلهما إلى المستشفى.

كما ذكرت مواقع إخبارية أن الشاب كان غاضباً من تعليمات وجهها له رجلي الدين، على مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقام بطعنهما بسكين ومن ثم أحرق سيارتهما.

وفي أيلول/سبتمبر 2017، هاجم جموع من الغاضبين منزل رجل الدين، حسن ابوترابي، ممثل المرشد وخطيب الجمعة بمدينة بروجرد وسط إيران، لتورطه بقضايا فساد مالية ونهب أموال المواطنين من خلال مؤسسات مالية حكومية.

كذلك هاجم شاب غاضب في حزيران/يونيو 2017، رجل دين ووجه له عدة طعنات بالسكين هاتفاً أنه يفعل ذلك من أجل "الأمر بالمعروف" و"تخليص الناس من ظلم الملالي"، وذلك في إحدى محطات مترو طهران، ما استدعى تدخل الشرطة التي أطلقت النار على المهاجم وأردته قتيلاً على الفور.

وفي حادثة مشابهة شمال شرقي البلاد، في نفس الفترة، أوضح قائد قوى الأمن الداخلي في محافظة خراسان الرضوية أن 8 أشخاص اعتدوا على رجل دين يعمل خطيباً في شارع رازي بمدينة نيشابور وأصابوه بجروح بالسكاكين.

وكان المتحدث باسم جمعية "رجال الدين" في إيران، غلام رضا مصباحي مقدم، قد حذر من ازدياد ظاهرة طعن رجال الدين بالسكاكين في الشوارع

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة