Skip to main content

هل كانت رسالة حسين نعمة تمهيداً لزيارة السعودية.. وكيف ضرب ماجد ياسين مثلاً في الوطنية؟؟

شؤون محلية الأحد 17 شباط 2019 الساعة 11:33 صباحاً (عدد المشاهدات 2322)

بغداد  /  سكاي برس

ارحموا عزيز قوم ذل.. هكذا خاطب الفنان العراقي حسين نعمة دول الخليج لانقاذه من ضنك المعيش, وتفاعل معه الملايين من ابناء الشعب العراقي والمسؤولين فكان حديث الايام الماضية واستقبله رئيس الجمهورية متوعداً بمساعدته, ثم اصدر رئيس الوزراء امراً بتعيين ابنه في احدى دوائر الدولة.

المقربون من حسين نعمة اكدوا ان حاله افضل بكثير من احوال نظرائه الفنانين وانه يمتلك بدل البيت بيتين وله ثلاثة ابناء موظفين وان ابنه الصغير فقط لا يزال بدون عمل.

بعدها بايام شاهدنا حسين نعمة على متن الطائرة السعودية الخاصة المتوجهة الى العراق للاحتفال بافتتاح قنات MBC عراق والذي من المفترض أن يتم اليوم الاحد, فهل كانت رسالته وتظلمه وسيلة لتبرير سفره هذا واظهار نفسه بانه بحاجة الى اي مبلغ يسنده في صراع الحياة ومتطلباتها, خصوصاً وانه يتوقع ان يتعرض لانتقاد من ابناء بلده ومدينته بالتحديد لما عانته هذه المدينة وما فقدته من ابناءها جراء الارهاب الذي دعمته السعودية لسنوات وسنوات.

نقول لك يافناننا العزيز وانت تشتكي الذل,, ان الذل كل الذل هو ان تطرق ابواب من قتلوا واستباحوا دماء ابناء شعبك,, لاعتب على الاخرين ممن رافقوك فقد تعودنا على استجداءهم, ولكن نعتب عليك لانك كنت ولا زلت قطباً من اقطاب الفن العراقي الاصيل ويقتدي بك الكثير من زملاءك الفنانين.

تعلموا من ماجد ياسين الفنان البسيط الذي ضرب مثلاً في الوطنية رغم حاجته الا انه رفض الدعوة التي وجهت له للالتحاق بطائرتكم المثيرة للجدل وقال بالنص "لا ابيع العراق مقابل حفنة من الدولارات".

الوطنية لا تحتاج الى عيش رغيد فهي متاصلة في عروق بعضنا.. ولا ترغمه الظروف اي ظروف على خيانتها.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة