Skip to main content

مع دخول الـــ 2020 .. هل سنتحسر على "عبد المهدي" ..؟؟!

المشهد السياسي الثلاثاء 17 كانون أول 2019 الساعة 11:42 صباحاً (عدد المشاهدات 893)

 

بغداد/ سكاي برس

ما زلنا ندور في حلقة ودائرة واحدة .. اذ ما زالت الطبقة السياسية متمسكة بمرشحيها غير المستقلين ، بالرغم من انتهاء الوقت المحدد 24 ساعة لاختيار مرشح لرئاسة الوزراء

وحاليا ، صبت الترشيحات على شخصيتين جديدتين هي اسعد العيداني محافظ البصرة الحالي ، ومصطفى الكاظمي رئيس جهاز المخابرات الوطني، اضافة الى الشخصيات السابقة المرشحة وهي قصي السهيل ، ومحمد شياع السوداني، ومحمد بحر العلوم

وهذه الترشيحات قد تجاهلت امرا مهما وهو بيان لمتظاهرين اكتوبر قد نشر على وسائل التواصل الاجتماعي لتحديد مواصفات رئيس الوزراء ، بان " يكون رئيس وزراء مستقلاً وغير منتمٍ لأي حزب أو تيار ومن غير مزدوجي الجنسية، ولم يكن وزيرا أو بدرجة وزير أو برلمانيا أو محافظا، وأن يكون نزيها وشجاعا ولم يتهم في أي قضية فساد"

واضاف البيان ايضا"  أن عمر رئيس الوزراء الجديد يجب ألا يتجاوز الـ 55 عاما، ويتعهد بعدم الترشح للانتخابات المقبلة، ويكون ملزما بتنفيذ مطالب المتظاهرين في ساحات الاعتصام، وأن يكون قراره عراقيا مستقلا خالصا ولا يخضع لضغوط الكتل السياسية أو للتدخلات الخارجية.

ورغم هذا التجاهل من قبل الاحزاب والكتل السياسية لان يكون المرشح مستقلا ، هل سنشهد في العام المقبل تغيرا نحو الافضل ؟ واذا ما تشكلت الحكومة العراقية باحد من هذه الاسماء المرشحة هل ستستطيع الحكومة المختارة من العمل وتقديم الخدمات في ظل الرفض الواسع لها  من قبل فئة كبيرة من الشعب؟ ام سنشهد الكثير من الازمات والمشاكل من عدم الاستقرار بشكل عام وعلى كافة المجالات والاصعدة التي تجلعنا نترحم ونتحسر على ايام خلافة حكومة عادل عبد المهدي؟

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة