Skip to main content

امريكا تواصل محاولاتها "حرف مسار" الحراك المطلبي بــ "العراق" ..

المشهد السياسي الأربعاء 20 تشرين ثاني 2019 الساعة 14:26 مساءً (عدد المشاهدات 1176)

بغداد/ سكاي برس

هل سيكون من السهل تنفيذ بنود "وثيقة الشرف" التي تم توقيعها امس، ببغداد لتنفيذ الإصلاحات، تحت طائلة إقالة الحكومة وحل البرلمان ؟

على الرغم من أهمية البنود، التي نشرت امس، إلا أن مفعولها يبقى رهنا بتنفيذها الذي يبدو أنه غير هين وسيواجه صعوبات في ظل الموقف الأميركي الساعي إلى حرف مسار الحراك المطلبي نحو أهداف أخرى.

حيث قال وزير الخارجية، مايك بومبيو، أمس، إن الحراك العراقي هدفه مواجهة النفوذ الإيراني في البلاد، معلنا أن إدارته لن تقف مكتوفة الأيدي وستفرض عقوبات على مسؤولين عراقيين فاسدين وعلى هؤلاء الذين يقتلون ويصيبون المحتجين المدنيين .

وجاء هذا الموقف التصعيدي بعد نشر وثائق صادرة عن الاستخبارات الإيرانية، تكشف حجم التأثير الإيراني في العراق.

وعلى الرغم من أنه أريد من تلك الوثائق تأجيج الشارع الغاضب، وفق مصادر أمنية عراقية، إلا أنها لم تؤتِ ثمارها كما تقول المصادر نفسها.

وكان قد اصدرت اجتماعات الجادرية برئاسة عمار الحكيم وثيقة شرف، حددت ب 45 يوم لتنفيذ الاصلاحات وحملت الكثير من العناوين الإيجابية، التي لا يبدو أنه سيكون ميسراً تنفيذها.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة