Skip to main content

قراءات في رسالة رئيس الوزراء للسيد مقتدى الصدر "طلب تعجيزي"

المقالات الثلاثاء 29 تشرين أول 2019 الساعة 16:24 مساءً (عدد المشاهدات 978)

علي بشارة
لم تخل رسالة رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي التي بعث بها اليوم لزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر, من الرسائل المشفرة والاشارات التي يمكن لقارئها ان يستنبطها من خلال الغوص في اسطرها ومحاولة تحليلها.
ان طلب رئيس الوزراء بتجاوز السبل الدستورية في اقالة الحكومة, وحديثه عن طريقة سهلة عن طريق الاتفاق بين الصدر والعامري اي بين سائرون والفتح على اقالة الحكومة واختيار حكومة بديلة, ما هو الا طلب تعجيزي, اذ ان الاتفاق بين الاثنين في الوقت الراهن من المستحيلات بالنظر لموقف هادي العامري من التظاهرات وتحليلها على انها مؤامرة خارجية تقودها امريكا واسرائيل واذرعها من دول الخليج, ومن جانب آخر يرى السيد مقتدى الصدر ان الانتخابات تصعيد عفوي وامتداد للتظاهرات التي قام بها اتباعه.
وهنا نتوصل الى ان طلب رئيس الوزراء كان تعجيزياً وانه يعلم باستحالة هذا الأمر.
حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة