Skip to main content

لا سيادة ولا رئاسة .. والبلد تايه وضعه !!

المشهد السياسي الاثنين 30 كانون أول 2019 الساعة 11:06 صباحاً (عدد المشاهدات 448)

بغداد / سكاي برس 

في ظل ازمة رئاسة الوزراء وعدم اختيار شخصية مقبولة فضلا عن المظاهرات والاعتصامات المتواصلة في مدن وسط وجنوب العراق ، والصراعات وعدم التوافق ما بين الاحزاب والكتل السياسية من جانب ، والخروقات الامنية من الانفجارات والاغتيالات وغيرها من الاوضاع غير المستقرة من جانب اخر .

كل هذا لم يكتفي لنشهد تصريحات صريحة وواضحة وامام الملا من وسائل الاعلام والصحف من قبل اسرائيل التي اخذت تنتهك السيادة العراقية باكثر من حادثة ولا حسيب ولا رقيب عليها ، والتي صرحت بانها ستعمد الى ضرب العراق لاكثر من مرة ، وتبريرها في ذلك هو الوجود الايراني الذي يهدد كيانها.

ولم يقتصر الامر على ضربات اسرائيل المتتالية التي اشبعنا بها في عام 2019 ، لنشهد على ضربات جديدة في نهاية هذا العام من قبل الولايات المتحدة الامريكية والتي قامت بقصف مواقع للحشد الشعبي  بقضاء القائم غربي الانبار من قبل طائرات مسيرة ، استهدفت من خلالها مواقع للواء 45 في الحشد الشعبي ، والذي اسفر عن استشهاد 4 مقاتلين واصابة 30 مقاتلا اخرين .

السؤال الذي يتبادر لدينا اين السيادة العراقية ، وما الفوضى المقبلين عليها وهل ستكون اكثر من هذه الفوضى ام ماذا ؟ ما الذي يفعله المسؤوليين العراقيين ازاء هذه الاحداث والانتهاكات التي تحصل بين فترة واخرى؟!!.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة