Skip to main content

اغلاق محافظة في ايران بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا

عربية ودولية الخميس 01 تموز 2021 الساعة 21:18 مساءً (عدد المشاهدات 406)

سكاي برس /

أعلن نائب وزير الصحة الإيراني، إيرج حريرجي، الخميس، إغلاق محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق البلاد بشكل كامل، على خلفية ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في المحافظة.

 

وقال حريرجي الذي وصل على رأس وفد من وزارة الصحة الإيرانية إلى المحافظة، بعد موجة انتقادات بسبب تجاهل الأوضاع الصحية هناك: إنه ”تم إغلاق سيستان وبلوشستان بشكل كامل بعد الارتفاع غير المسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا“.

 

وطالب حريرجي في تصريحات بثها التلفزيون الإيراني من مدينة زاهدان عاصمة سيستان وبلوشستان، أهالي المحافظة بـ“عدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى خلال الأسبوعين المقبلين مع ضرورة الالتزام بارتداء الكمامة“.

 

 

وفي سياق متصل، أعلنت السلطات الإيرانية اليوم، إغلاق جميع الحدود البرية الثلاثة مع باكستان بسبب تفشي كورونا، فيما تحدثت تقارير عن مواصلة عبور المسافرين بين البلدين.

 

وكان حسين علي شهرياري، رئيس لجنة الصحة في البرلمان الإيراني، قد انتقد تجاهل أهالي محافظة سيستان وبلوشستان لتفشي فيروس كورونا، واصفا الوضع بالخطير للغاية.

 

من ناحية أخرى، أعلن معين الدين سعيدي، ممثل سيستان وبلوشستان بالبرلمان، عن وقوع كارثة إنسانية في المحافظة، مطالبا وزير الصحة سعيد نمكي بإرسال فريق طبي للإطلاع على الأوضاع.

 

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية، الخميس، عن تسجيل 1190 حالة إصابة بفيروس كورونا، و 14 حالة وفاة في محافظة سيستان وبلوشستان، خلال الـ 24 ساعة الماضية، وبذلك يرتفع عدد المصابين بالمحافظة إلى 57 ألفا و 110 حالات، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 1609 أشخاص.

 

من جانبه، قال محمد هاشمي شهري، رئيس الجامعة الطبية في سيستان وبلوشستان، للوكالة الرسمية الإيرانية ”إيرنا“: إن ”جميع حالات الإصابة بفيروس كورونا التي تم تسجيلها خلال الأيام الأخيرة، هي من النوع الإنجليزي ودلتا المتحور“.

 

ووصف هاشمي شهري، الوضع بالحرج للغاية في سيستان وبلوشستان، مضيفا: أن ”مدن زاهدان وشابهار وإيرانشهر وزابل في وضع أحمر، بسبب عدم التقيد بالبروتوكولات الصحية“.

 

وأعلن العديد من المسؤولين في وزارة الصحة الإيرانية قبل عدة أيام، عن دخول البلاد في الموجة الخامسة من تفشي فيروس كورونا، بسبب تزايد أعداد الإصابات والوفيات، فيما تم تسجيل عدد من الإصابات المتحورة الهندية (دلتا) في عدد من المدن من بينها مشهد شمال شرق إيران.

 

ويشكو أبناء محافظة سيستان وبلوشستان التي تقطنها أغلبية من الطائفة السنية البالغ عددهم قرابة 3 ملايين نسمة، من الإهمال ونقص في الخدمات الأساسية، بسبب سياسات النظام الإيراني ضد الأقليات الدينية والعرقية.

 

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، الخميس، أن البلاد سجلت خلال الـ 24 ساعة الماضية، 14 ألفا و 303 حالات إصابة جديدة بكورونا و 125 حالة وفاة.

 

ووفقًا لهذا التقرير، بلغ العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا في إيران، أكثر من 3 ملايين و 218 ألف إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات 84 ألفا و 389 وفاة.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة