Skip to main content

"هتلر و صدام حسين" وحرب الخليج .. وثائق ترفع عنها السرية في بريطانيا

المشهد السياسي الجمعة 26 شباط 2021 الساعة 18:07 مساءً (عدد المشاهدات 596)

 

بغداد/ سكاي برس

قارنت رئيسة الوزراء البريطانية الراحلة، مارغريت تاتشر، الرئيس العراقي السابق صدام حسين، بأدولف هتلر، بعد غزوه للكويت في عام 1990، حسب تقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

وكشفت وثائق كانت قد رفعت عنها السرية تخص حرب الخليج الأولى أن رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ووزير خارجيتها اتفقا على أن الرئيس العراقي كان "يتصرف مثل هتلر" بعد هجومه العسكري على الدولة المجاورة.

"ديكتاتور أناني مستبد"

وبالتزامن مع الذكرى الـ30 لعملية "عاصفة الصحراء" التي انتهت بتحرير الكويت، تقول الوثائق إن تاتشر كانت تنظر إلى صدام كـ"ديكتاتور أناني مستبد".

وأرسلت السكرتيرة الخاصة لداونينغ ستريت، كارولين سلوكوك، مذكرة إلى سايمون غاس، مساعد وزير الخارجية البريطاني، في 19 أغسطس 1990، توضح بالتفصيل كيف تحدثت تاتشر ووزير الخارجية، دوغلاس هيرد، عن تطور الوضع العسكري خلال محادثة خاصة في مساء اليوم السابق.

و"اتفقت رئيسة الوزراء (البريطانية) ووزير خارجيتها على أن احتجاز رعايا أجانب في منشآت رئيسية يبدوا احتمالا مرجحا للغاية"، بحسب نص الرسالة، التي أضافت: "صدام حسين كان يتصرف مثل هتلر ويستخدم الحرب النفسية. قد يكون هدفه إثارة أعمال عدائية. شددت رئيس الوزراء على أهمية دراسة المملكة المتحدة لتكتيكاته الحربية النفسية بعناية، والاستجابة بطريقة مناسبة".

"لا تغتفر"

تُظهر الوثائق  السرية السابقة المحفوظة في الأرشيف الوطني أن تاتشر وخلفها، جون ميجور، ناقشا حرب الخليج في وقت لاحق من ذلك العام.

وكتب ماجور لتاتشر أنه مما "لا شك فيه" أن "تصرفات الدكتاتور العراقي لا تُغتفر"، وأن المملكة المتحدة "لا ينبغي لها أن تتجنب" الصراع.

وقوبل الغزو العراقي للكويت بإدانة دولية، وفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات اقتصادية فورية على العراق.

وتم تشكيل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة نجح في تحرير الكويت، في عام 1991.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة