Skip to main content

مشروع الدولة في "العراق" .. !

المقالات الاثنين 15 حزيران 2020 الساعة 13:08 مساءً (عدد المشاهدات 481)

 

بقلم/ جعفر الحسيني /

باستثناء الملك فيصل الاول ، فان ( مشروع الدولة ) كان غائبا عن الحكومات و الانظمة المتعاقبة في العراق ٠ بل انها لم تألوا جهدا في اعاقته ، او ان سلوكها السلطوي فاقم الاشكالات في طريقه ٠

وقبل ان نمضي في الحديث ، لابد من التأكيد بان لاقيمة لاية انجازات مادية لاي نظام ، في غياب مشروع الدولة ٠  فتلك الانجازات او اغلبها لاتلبث ان تفقد قيمتها بعد عقد او بضعة عقود ٠ اما اقامة دولة حديثة ، فهو الذي يضمن مستقبل البلد ، وتقدمه ، ووحدته ٠

فاقامة دولة قوية مستقرة ، هو الهدف الذي تنشده السياسة في كل زمان ومكان ، والذي لو قُدر له ان يتحقق ، لبرر او بالاحرى لهون اخطاء او خطايا مَن تحقق على يديه هذا الانجاز التاريخي العظيم ٠

للاسف مات فيصل الاول مبكرا ( ٥٠ عاما ) ٠ ولو قُدر له أن يعيش لكنا - ربما - امام عراق آخر ٠ فخلفه ابنه غازي ملكا على العراق ، ولم يكن قد بلغ الثانية والعشرين ، وكان ينقصه - رغم مشاعره الوطنية المتدفقة - دهاء القيادة وحنكتها ، منغمسا في ملذاته الى حد الاسراف ٠ ثم قُتل - في ٤ نيسان ١٩٣٩ - بحادث سيارة مُدبر ، بسبب مواقفه من القضية الفلسطينية ، ومطالبته بالكويت ، ومغازلته لالمانيا وايطاليا ٠

فخلفه عبد الاله بن علي ( ٢٧ سنه ) وصيا على العرش ، لان الملك فيصل الثاني لم يتجاوز الرابعة ٠ والحقيقة ان عبد الاله كان آخر مَن يصلح لقيادة العراق في مثل تلك الظروف الدوليه الخطيرة ( الحرب العالمية الثانية ثم الحرب الباردة فيما بعد ثم انبعاث الناصرية )٠ ففضلا عن انه كان موظفا بسيطا بوزارة الخارجيه ( اي بلا خبرة ) ، وفاشلا دراسيا ، وجاهلا بالشؤون العراقيه ، لم يكن رجل سياسة بل رجلا عاديا مغرما بسباق الخيل ومسرفا في الشراب ٠ وقد قضى سنوات حكمه ( نصفها في ملاحقة رجال حركة مايس والانتقام منهم ، ونصفها الاخر في ملاحقة الشيوعيين والتنكيل بهم ) ٠

وللاسف ان ثورة ١٤ تموز ١٩٥٨ ، هي الاخرى فشلت في بناء دولة عراقية حديثة ٠ فظلت الدولة العراقية ، عثمانية التفكير والروح والاساليب ، اي ظلت ( دولة ضد مجتمعها ) ٠ الامر الذي فاقم ازمة الكيان العراقي ، فانتهت الى ما انتهت اليه على يد صدام ثم الاحتلال الامريكي ٠

 ان كل الانجازات السياسية والاجتماعية والاقتصاديه التي قام بها الضباط الاحرار - ومنها انجازات كبرى - ظلت انجازات فوقية ، وفقدت قيمتها مع مرور الزمن ٠ الانكى من هذا انهم وقد حطموا الدولة القديمة التي كانت قائمة ، وفشلوا في بناء دولة حديثة محلها ، كانت اولى نتائج ذلك :  انطلاق الثورة الكردية ، وتصاعد الانقسام الطائفي ، وانفلات الصراع السياسي ( ماحدث عام ١٩٥٩ ، ثم ١٩٦٣ ، مثالا ) ٠

وكانت اول خطوة على طريق تهديم الدولة ، هي تغيير العلم ( هذه العادة السيئة التي حولته من الرمز الوطني الاول الذي يلتف الشعب حوله - في السراء والضراء - الى علم النظام الحاكم ٠ مع الاشارة الى ان اتاتورك ورغم انقلابه على كل ماهو عثماني ، فانه ابقى على الراية الوطنية ) ٠ وكانت النتيجة المؤسفة لهذا العمل الاحمق ، اننا البلد الوحيد في المنطقة - وربما ايضا في العالم - الذي غير علمه خمس مرات ، وها نحن - حتى هذه اللحظة - لم نتفق على رايتنا الوطنية ٠ ومما يتصل بهذا ايضا اننا البلد الوحيد في العالم ، الذي لا يملك عيدا وطنيا ، فلازلنا غير متفقين على تحديد العيد الوطني ٠ وهكذا تم العبث بكل الرموز الوطنية التي توحد الشعب وتربط بين اجياله المتعاقبه وتعزز ذاكرته الجمعية ٠

لقد اعتبر الضباط الاحرار ثورتهم ، والبعثيون انقلابهم ، نهاية التاريخ ، وبالتالي فان كل شيء في الدولة ، يجب ان يرتبط بهذا الحدث ، أو يُعبر عنه ، ونسوا ان الوطن أبقى من الثورات والحكام ٠ وان اي ثورة - مهما كانت عظيمة - لا تلبث ان تصبح حدثا في التاريخ ، تأتي وراءه احداث واحداث ٠ وهكذا تمزق العراق على ايديهم ٠

ثم جاء الاحتلال الامريكي ، وحلت المكونات محل الشعب  ، والطائفة محل الوطن ٠ وصرنا نختلف حول كل شيء ٠

ان مستقبل العراق مرهون ببناء دولته الوطنية الحديثة ، والتي تقوم على ثلاثة اسس : الالتزام بالدستور ، وسيادة القانون ، وتحقيق المساواة ٠ وعلى ذكر الدستور ، فان مشروع الدولة قد غاب تماما ، عند كتابة الدستور الحالي ، فاصابه تشوه كبير ، حتى يمكن القول انه زاد النظام السياسي الحالي تشوها على تشوه ٠ ورغم ذلك فلابد من الالتزام بالدستور ، علنا نستطيع يوما تعديله ٠

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة