Skip to main content

حديث الساعة : كورونا كابوس الدول الفقيرة صحياً .. فرضيات نشأته خطيرة جدا .. والعراق يدخل نوبة هلع وقلق كبيرة .. ما السبب ؟!!

شؤون محلية السبت 22 شباط 2020 الساعة 13:20 مساءً (عدد المشاهدات 674)

بغداد / سكاي برس 

قلق عالمي ..

بعد ان أعربت منظمة الصحة العالمية، اليوم السبت، عن قلقها من تسجيل إصابات بفيروس كورونا لأشخاص لم يسافروا إلى الصين ولم يختلطوا بمرضى. يأتي ذلك، بعدما أعربت منظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة، عن قلقها من زيادة تفشي فيروس كورونا في إيران وانتشاره في دول ذات أنظمة صحية ضعيفة.

وقال أمين عام المنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحفي، إن "المنظمة عينت 4 مبعوثين خاصين" ضمن جهودها لمواجهة كورونا حول العالم.

وأشار إلى أن بعثة مشتركة تقودها المنظمة في الصين ستتوجه إلى ووهان اليوم  السبت لمواصلة عملها بالمدينة التي ظهر بها كورونا لأول مرة.

وأضاف أن المنظمة تخشى تفشي كورونا بالدول ذات الأنظمة الصحية الضعيفة.

كورونا يثير الشك والاستغراب ..

من المعروف ان مكان بداية نشوء فيروس كورونا هو في الصين وتحديدا في مدينة ووهان، ومن ثم انتشر الى المدن الصينية الاخرى . ما يثير الاستغراب والعجب ان هذا الفيروس انتشر بداية في الصين حيث تعد الموطن الرئيسي له، الا ان بعد فترات قليلة جدا نلاحظ انتشاره في دول اخرى، واعلان اكثر من دولة عن اصابتها بهذا الفيروس الخطير، بالرغم من ان اغلب الدول اعلنت عن حظر السفر الى الصين، ومنع السفر منها واليها، اذن، كيف انتقل هذا الفيروس الخطير جدا الى بلدان ودول كثيرة اخرى من هذه الدول هي ايران وايطاليا وفرنسا وبريطانيا، ودول كثيرة اخرى اعلنت في بداية الامر عن اصابة اثنين او اصابة واحدة ومن ثم يبدا بالانتشار ...

كورونا السريع ..

السؤال هنا الذي يتبادر في الذهن : كيف انتقل هذا الفيروس بسرعة كبيرة في ظل حظر السفر الى البؤرة الاولى لولادته وهي الصين، كيف ؟!

الجواب عن هذا السؤال برأينا يتمحور حول ثلاث فرضيات احداها يمكن ان تكون هي الصحيحة ..

الاولى : وهو ان فيروس كورونا هو سلاح بايولوجي خطير، والدليل على هذا الامر هو ان هذا الفيروس مخلوق طبيا ، والدليل على ذلك هو عرض فليم امريكي في عام 2011 يتناول الحديث عن فيروس خطير جدا ينشأ في الصين وينتقل الى امريكا ودول اخرى، وبعد اجراء تحليل واسع وكثيف عليه تبين انه يعود الى الخفافيش بعد ان وجدوا جنيات تعود الى الخفافيش والخنازير في دم وجسم المصابين المتوفين بهذا الفيروس، حيث يتحدث الفليم عن ان السبب هو الخفافيش والتي نقلته بدورها الى حظيرة الخنازير وعن طريق اكل وذبح الخنازير في الصين انتقل الفيروس الى الانسان واحدث وفيات عديدة .

الفرضية الثانية : يمكن ان نعتبر هذا الفيروس هو سلاح بايولوجي عن طريق شركات عالمية ضخمة لانتاج الدواء ، حيث تقوم بانتاج الدواء لهكذا فايروسات خطيرة جدا تسعى من وراء ذلك للحصول على مكاسب وايرادات مالية كبيرة وضخمة . لذا انتشار مثل هكذا فيروس وانتقاله الى بلدان العالم سيكون علاجه والدواء الشافي والمضاد له غاليا جدا .

لذا يمكن ان يعد فيروس كورونا مكسب تجاري تسعى اليه العديد من الدول والشركات في نهاية الامر.

الفرضية الثالثة : قد يكون فيروس كورونا هو سلاح بايولوجي يستخدم بطريقة غير مباشرة، او بما يسمى بالحرب الناعمة او الباردة من قبل دول كبرى ضد دول كبرى اخرى من اجل تدمير اقتصادها وامكانياتها وقدراتها الاقتصادية والمادية، والدليل على ذلك، الصين الان تشهد توقف تام وانعدام لاي حركة او تطور في اقتصادها، فضلا عن انها اصبحت دولة محظورة لا يذهب اليها احد ولا يرجع منها احد، اضافة الى ان الكثير من صادراتها توقفت بالمؤانى ، وارجعت الى الصين، حيث اعلنت العديد من الدول رفضها دخول شحنات وسلع وصادارات الصين اليها، والسبب هو كورونا. هذا كله يؤثر على اقتصادها، حيث انها تعرضت بسبب كورونا الى خسائر مالية وبشرية كبيرة، خاصة انها كانت الاولى في الانتاج والصناعات بالمقارنة مع روسيا التي تمتلك قدرات عسكرية هائلة وتعتبر دولة عظمى بعد امريكا الا انها دولة فقيرة اقتصاديا، ويعاني شعبها من الفقر وقلة الاموال.

العلاج من كورونا ..

لحد الان لم يتم الاعلان عن لقاح او دواء مضاد لهذا الوباء الفتاك، فالكثير يعتمد على علاجات وادوية تخص امراض تكون اعراضها مشابة لـ اعراض فيروس كورونا المستجد.

كورونا كابوس الدول الضعيفة صحيا ..

اعلنت منظمة الصحة العالمية من خطر انتقال هذا الوباء القاتل الى دول ومدن فقيرة وضعيفة في امكانياتها الصحية والوقائية والعلاجية، الامر الذي سوف يحدث كارثة انسانية كبيرة جدا، تقتل الكثير من الضحايا.

خوف وقلق عراقي ..

العراق لا يختلف عن الدول البقية فهو يعتبر من البلدان التي تنحدر وتنضوي ضمن بلدان العالم الثالث اي الدول النامية والضعيفة من كافة النواحي، لذا انتشار مثل هكذا وباء قاتل وفتاك في العراق يخلف خسائر بشرية هائلة جدا، خاصة وان العراق بلد لا يمتلك لا مؤهلات صحية ولا مستشفيات او مراكز طبية متطورة، فضلا عن انه بيئة مؤاتية لانتشار مثل هذا الوباء الذي يتصف بسرعته الفائقة جدا، لان بيئة العراق بيئة تسمح بذلك لانعدام الاهتمام بالنظافة خاصة نظافة الشوارع والمراكز الصحية وتأهيلها، اضافة الى قلة الوعي الصحي لدى افراد الشعب العراقي، فالكثير منهم لا يذهب الى المراجعة الطبية في حالة اصابته باي اعراض مشابهة، فقط يعتمد على الذهاب الى الصيدلية وشرح ما فيه، وانتهى ، كما لا ننسى الاهمال الحكومي الذي ياخذ السبب الرئيسي من هذه الاسباب.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة