Skip to main content

بالفيــديو : عــن مظــاهــرات اكتــوبـــر .. الصـــدر ينســـحب والحـــكيم ينـــزل لــ الســاحــة !!

المشهد السياسي الاثنين 27 كانون ثاني 2020 الساعة 11:33 صباحاً (عدد المشاهدات 1839)

بغداد / سكاي برس 

في الفترة الاخيرة دائما ما نشهد سياسيي العراق يقفون الى جانب المظاهرات الحالية في وقت ما وفي احيانا اخرى يقفون ضدها ..

مثلا ، الزعيم الصدري مقتدى الصدر الذي كان الراعي الدائم لمظاهرات اكتوبر والذي دائما ما يصرح بانه يقف معهم وانهم تحت حمايته وامنه ، اليوم نشهد موقفا غريبا وعجيبا له وهو انسحابه من هذه المظاهرات وامر اتباعه ومناصريه بالانسحاب ايضا من كل ساحات التحرير والتظاهر في المحافظات العراقية ، لماذا ؟ وما السبب ؟ لا نعرف ؟!

من ناحية اخرى نشهد اليوم تغييرا في المواقف والرؤى السياسية الذي دائما ما يتميز ويتصف به سياسيينا العراقيين ، ونعطي مثلا ايضا على ذلك شخصية سياسية معروفة ولها ايضا مؤيدين ومحبين ، وهذه الشخصية هي عمار الحكيم ، الذي تميز في الفترة المتزامنة لمظاهرات واعتصامات اكتوبر بابتعاده واقتصار تصريحاته على امور ثانوية مثلا العلاقات ما بين العراق وغيره من الدول الاخرى .

اما اليوم نشهد له موقفا مغايرا على تعودنا عليه في السابق ، حيث اعلن في تغريدات له على " تويتر" عن وقوفه ومساندته للمتظاهرين ، ودعا لنصرتهم ومساعدتهم هذا الامر جاء بعد اعلان مقتدى الصدر انسحابه منها !!.

في النهاية هل سنشهد صراعا ما بين ال الحكيم وال الصدر من اجل احتلال الساحة العراقية وصدراتها ، والحصول على  اصواتا جديدة مؤيدة ومناصرة ، خاصة ونحن مقبلين على انتخابات جديدة تحتاج الى الى دعم واسناد شعبي وجماهيري واسع .

واخيرا نقول القول المعروف " في السياسة لا توجد صداقات دائمة ولا عداوت مستمرة ، بل مصالح دائمة ".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة