Skip to main content

مركز ابحاث أمريكي : ترامب يضيع وقته بقبوله الحوار مع "إيران" !!

عربية ودولية السبت 08 حزيران 2019 الساعة 12:33 مساءً (عدد المشاهدات 768)

متابعة/ سكاي برس

رأى مركز ابحاث أمريكي ان الرئيس دونالد ترامب يضيع وقته بقبوله الحوار مع إيران بدعوى ان طهران لن تغير سلوكها العدواني والتوسعي ما لم يتغير النظام .

واشار مجلس السياسة الخارجية في تقرير نشره امس الى ان جميع الادارات الامريكية السابقة لم تستطع تغيير سلوك النظام الإيراني رغم قيامها بالتفاوض معه معتبرا ان اعلان واشنطن استعدادها للتحدث مع طهران دون شروط يمثل ”تغييرا جوهريا وكاملا في سياسة الادارة الامريكية الحالية تجاه إيران".

وقال التقرير ان "اعلان واشنطن الاخير للتحاور مع ايران يثير التساؤل مرة اخرى وهو سؤال راود جميع الادارات السابقة: هل يمكن ان تغير ايران سلوكها دون تغير النظام ؟"

واضاف "نحن الامريكيون نعتقد ذلك او نريد ان نفكر هكذا، لكن جميع المؤشرات والدلائل على مدى اربعة عقود ماضية تشير الى عكس ذلك، لهذا السبب يبدو ان الرئيس ترامب يضيع وقته في جهود غير مثمرة لتحسين سلوك ايران".

ولفت التقرير الى ان ادارتا الرئيسين السابقين جورج بوش وباراك اوباما فشلتا في اقناع ايران بتغيير سياساتها العدائية ودعم الارهاب ومحاولاتها زعزعة الاستقرار في دول الخليج العربية وتهديد الولايات المتحدة وخططها لتوسيع ترسانتها من اسلحة الدمار الشامل لتتحول الى دولة نووية.

وتساءل التقرير عما اذا كانت جهود ترامب ستلقى نفس المصير مشيرا الى ان واشنطن تسعى عبثا الى ايجاد شخصيات ايرانية معتدلة في دولة ”يسيطر عليها المتشددون“ في الوقت الذي تبقى فيه صلاحيات رئيس الدولة مقيدة بسلطة المرشد الأعلى.

وقال:“ان ايران ليست دولة لا توجد بها ديمقراطية حقيقية فحسب بل إنها دولة عدوانية توسعية مع اجندة ثورية لفرض ايديولوجيتها الدينية في المنطقة وخارجها… لذلك فان انشطتها الشريرة تعكس حقيقة جوهرها.“

وختم قائلا:“منذ غزو العراق عام 2003 اصبحت كلمة تغيير النظام تعبيرا شائنا في اروقة دوائر السياسات الخارجية الاميركية… حسنا… لكننا اذا لم نعد مرتاحين للجهود السياسية او العسكرية السرية او العلنية لتغيير نظام شرير علينا ان لا نقنع انفسنا باننا قادرون على تغيير سلوك وسياسة ذلك النظام“.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة