Skip to main content

تقرير اميركي: المطالب المتشددة لبولتون هي السبب وراء التصعيد الاميركي الايراني

عربية ودولية الخميس 23 أيار 2019 الساعة 15:45 مساءً (عدد المشاهدات 716)

بغداد/ سكاي برس

رأى مركز بحوث أمريكي أن الرئيس دونالد ترامب يمكنه تفادي حرب مدمرة مع إيران واستمالتها للدخول في مفاوضات بشأن اتفاق نووي جديد، في حال قيامه بطرد مستشار الأمن القومي جون بولتون، الذي قال إنه يدفع تجاه مواجهة عسكرية ضد طهران.

وحذر مركز السياسة العالمية من أن مواجهة عسكرية شاملة مع إيران ستكون أكثر دمارًا بكثير من غزو العراق، الذي قال إنه كلف الولايات المتحدة حوالي 2.4 ترليون دولار على مدى 8 سنوات من الاحتلال لذلك البلد العربي، وتسببب في مقتل ما يقارب من 4500 أمريكي وأكثر من 288 ألف عراقي، فضلًا عن أنه أسهم في صعود داعش.

واعتبر المركز في تقرير نشره أمس الأربعاء، أن على ترامب العمل على تجنب مواجهة شاملة مع إيران دون التفريط بالمصالح الأمريكية أو التنازل لطهران.

وقال: “ بالطبع سينظر إلى ترامب على أنه رجل ضعيف إذا ما تنازل أمام إيران.. لكنّ هناك اقتراحين يمكنه من خلالهما تفادي الحرب دون أن يبدو في موقف ضعيف، أولهما طرد بولتون لتطمين طهران بأن واشنطن ليست مهتمة في إشعال حرب ضدها.“

ولفت التقرير إلى أن بولتون الذي يعتبر من صقور البيت الأبيض، طالب لسنوات عديدة بقصف طهران، فيما تعتبر إيران تعيينه في هذا المنصب مؤشرًا على قبول ترامب الخيار العسكري ضدها، مشيرًا الى أن هناك شبه إجماع الآن على أن بولتون هو الشخصية الرئيسة في البيت الأبيض التي تدفع تجاه مهاجمة إيران.

وأعرب عن رأيه بأن طرده من منصبه سيخفف قلق الإيرانيين وسيبعث برسالة إلى طهران والدول الأخرى مفادها أن واشنطن تبحث عن وسائل أخرى للتعامل مع إيران؛ ما قد يؤدي إلى إقناع طهران بالدخول في مفاوضات بالنهاية.

استنفار بلندن إثر اكتشاف جسم مريب قرب مكتب تيريزا ماي

وقال إن ”المطالب المتشددة لبولتون هي التي أدت إلى إنهيار الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.. وهو الآن على استعداد لتقويض أي حوار بين واشنطن وطهران إذا ما أعطي الفرصة.. والحقيقة أن مستشارين كثيرين في البيت الأبيض يأتون ويذهبون، ولذلك فإن طرد بولتون لن يكون ثمنًا باهظًا من أجل السلام.“

ورأى التقرير أن المقترح الثاني يتمثل في طلب ترامب من الدول الأوروبية وتركيا ودول الخليج فتح حوار مع إيران مشيرًا إلى أنه في حال وافقت طهران على ذلك فإنه سيخفف مخاوفها بشكل كبير وسيؤدي بطبيعة الحال إلى محادثات مباشرة بين واشنطن وطهران.

وختم قائلًا:“على الرغم من تصريحاتها النارية، إلا أن إيران تدرك بأن عليها التفاوض مع الولايات المتحدة في النهاية لتجنب حرب مدمرة وإنهاء معاناتها الاقتصادية.“

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة