Skip to main content

صفقة القرن ... قد تتسبب بأزمة دولية !!

عربية ودولية الاثنين 23 كانون أول 2019 الساعة 14:16 مساءً (عدد المشاهدات 518)

بغداد / سكاي برس 

افادت بعض الانباء عن وجود صفقة لأسلحة دفاعية وهجومية كبيرة  وقعت بشكل غير رسمي وسري

والتي قد تقلب كل موازين القوى في العالم راسا على عقب !!

طرفي الاتفاقية

تتولى شركة ( rosoboronexport) الروسية المحادثات من الجانب الروسي. 

اما الجانب الايراني الطرف الثاني لاتمام الصفقة الكبيرة ، فيتولى ذلك وزير دفاعها " امير حاتمي " ادارة المحادثات الثنائية .

وقيل ان المحادثات الاولية من اجل اتمام هذه الصفقة تمت من خلال عقد اجتماع سري جدا مع  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين و الرئيس روحاني وقائد الجيش الإيراني وقائد جيش الحرس الثوري .

وان هذه الصفقة قد وصلت مراحل متقدمة ، حيث يعمل الجانبان عليها منذ شهر فبراير / شباط الماضي .

 

اهم انواع الاسحلة المتفق عليها حسب الاتفاقية السرية

تتضمن هذه الصفقة عددا من الاسلحة الثقيلة والمتطورة منها :

أولاً : ١٥٠ طائرة ميغ ٣٥

ثانياً : ٢٠٠ طائرة سوخوي ٣٥ اس أحدث طائرة روسية ستبدأ العمل بعد ٣ أشهر.

ثالثاً : ٦ آلاف دبابة من آخر نوع من الدبابات الروسية بدأت عملها منذ شهرين وهي دبابة ت ٩٠ ذات الصواريخ الثلاثة ، وهي تطلق من مدفع بعيار ١٢٥ ملم قذائف كما تطلق من رشاشات ثقيلة عيار ٢٠ ملم أكثر من ١٥٠ ألف طلقة كما عليها قواعد صواريخ هي ١٢ صاروخاً تطلقها الى مدى بعيد يصل الى ١٠٠ كلم، وهي دبابة ضخمة بطول ١٥ متراً، وعرض ٨ أمتار.

رابعاً : ١٢ ألف ناقلة جند مدرعة مع تصفيح لها إضافي يتحمل صدمة صاروخ مضاد للمدرعات.

خامساً : ٤٠ ألف صاروخ من طراز إسكندر الذي مداه ٥٠٠ كلم وهو لديه عدة مجالات تبدأ من ٣٠٠ كلم الى ٥٠٠ كلم ولا يستطيع جهاز ردع الصواريخ التصدي له نظراً الى سرعته ودورانه في شكل لولبي أثناء قصفه الهدف.

سادساً : ٧ آلاف صاروخ بالستي مداها ١٨٠٠ كلم تحمل متفجرات بوزن طن كامل من أقوى المواد المتفجرة والحارقة.

سابعاً : ٢٤ منظومة دفاع اس ـ ٥٠٠ مضادة لكل أنواع الصواريخ والطائرات والأهداف الجوية وتصيب هدفها بنسبة ٩٦ في المئة ، و بمجرد وجود منظومة الدفاع أس ـ ٤٠٠ والأهم والأخطر منظومة الدفاع أس ـ ٥٠٠ فإن ذلك يعني أنه لن تكون هنالك طائرة في الجو إلا وتسقطها منظومات دفاع اس ـاً ٤٠٠ واس ـ ٥٠٠ مهما كان نوعها.

ثامناً : ٣ غواصات تستطيع الإبحار لمدة ٣ أشهر تحت المياه، ولديها توربيدات تزيد عن الـ ٤٠ توربيد ويمكنها ضرب ٣ سفن في الوقت نفسه وأغراقها.

تاسعاً : ١٠٠٠ راجمة صواريخ كاتيوشيا مداها ٨٠ كلم وتحمل ٢٤ صاروخاً، وقادرة على تدمير مساحة بحجم نصف مدينة، من خلال قصف ١٠ راجمات صواريخ لمنطقة واحدة طوال ربع ساعة.

عاشراً : صواريخ جو – جو تحملها ميغ – ٣٥ وسوخوي – ٣٥ وكلها ترتكز على اللايزر بأحدث إختراعاتها.

حادي عشر : ٣ آلاف صاروخ من طراز إسكندر الملقّب بالصاروخ الشيطان، ومداه ما بين ١٥٠٠ الى ٢٠٠٠٠ كلم، ويحمل ٣٠٠ كيلوغرام من المتفجرات شديدة الإنفجار ويكفي إطلاقه حيث يتابعه قمر صناعي روسي يستند الى اللايزر فيصيب الهدف بدقة دون متابعة من الأرض.

طريقة الدفع و التسديد و التكلفة 

تكلف هذه الصفقة حوالي 400 مليار دولار.

اما طريقة التسديد، فمن المفترض ان تقوم ايران بتسديدها عن طريق البضائع والمواد الخام والنفط الخام المحفور.

حيث ستقوم روسيا بحفر بئر نفطية كانت تنتج نفطاً وتعطّلت كي تنتج مليوني برميل يومياً من النفط الإيراني وتبيعه وتحصل على أمواله نقدا، ويقدر عائدات البيع بـ ٤٥ مليار و٣٦٠ مليون دولار، مما يعني أن إيران ستدفع ثمن الصفقة خلال ٩ سنوات، وتكون روسيا قد ربحت من صفقة الأسلحة هذه حوالي ١٨٠ مليار دولار، وهكذا يتعزز الإقتصاد الروسي بشكل ضخم وكبير في حين تستفيد إيران أنه سيكون لديها أكبر جيش مسلح في المنطقة دون أن تدفع الثمن، لأن روسيا ستحفر البئر وتبيع النفط وتسترد اموالها ، فضلا عن ستقوم بتشغيل وعمل  أكثر من ٣٢٠ ألف عامل روسي جديد ومهندس وتقني.

يذكر ان إيران فإن لديها إحتياطاً من النفط يساوي مليارين و٨٠٠ مليون برميل نفط، أي ما يكفي لمدة ٤٨ سنة من إنتاج يزيد عن الإنتاج الحالي مرتين ونصفاً.

 من وراء تسريب هذا الاتفاق السري والضخم

امتازت هذه الصفقة بسريتها الفائقة لكن بالرغم من ذلك ، تم كشفها من قبل موقع كوزمونوكس العسكري الروسي.

 الموقف العربي والدولي من هذه الاتفاقية

بعد أن تناقلت الوكالة الروسية المختصة بالشؤون العسكرية إن أكبر صفقة أسلحة ستحصل بين إيران وروسيا بقيمة تصل الى ٤٠٠ مليار دولار دبّ الرعب والذعر في الخليج، وبخاصة دولة السعودية والإمارات والكويت وكامل دول الخليج ، حتى إن مصر تأثرت بهذا الموضوع.

 اذ لا تمتلك دول الخليج ولا حتى امريكا أسلحة قادرة على رد هذه الترسانة الكبيرة من الأسلحة، و خاصة عندما يمتلكها جيش من ٣ ملايين جندي مدربّين بأفضل الطرق والوسائل، حيث سيبدأ تدريبهم في ٢٠ آذار وينتهي في نهاية  ٢٠٢٠

وروجت بعض ألاخبار أن دول الخليج العربي قد تقطع علاقاتها مع روسيا نتيجة هذه الصفقة الضخمة مع إيران.

وبهذه الأسلحة التي إشترتها إيران تكون قد أصبحت أقوى قوة خارج إطار السلاح النووي، من باكستان الى حدود روسيا، وتكون ٦ مرات أقوى من الجيش الإسرائيلي ، أقوى ٤ مرات من كامل الجيوش العربية.

اضافة الى أن إيران ستلغي كل الأسلحة التي لا تعتمد سلاح اللايزر، وفي نهاية  ٢٠٢٠  تصبح كل الطائرات والغواصات والمدرعات والدبابات والصواريخ ترتكز على سلاح اللايزر حيث سيتم إلغاء النظام القديم للتصويب وإبداله كلياً بإستعمال سلاح اللايزر لتصويب الصواريخ.

لذا ان هناك حذرا امريكيا من اتمام هكذا صفقة ، خاصة وان طائرات ميغ 35 احدث طائرة حاليا في العالم ولا تنافسها الا الطائرة الامريكية اف ـ 35 ، لكن في القتال الجوي فان الـ ميغ ـ 35 اقوى بكثير من الطائرة الامريكية أف ـ 35

 

موقف مجلس الامن الدولي

ان توقيع مثل هكذا صفقة مع ايران ودون اخذ موافقة مجلس الامن قد يتسبب بحدوث ازمة دولية ، خاصة ان مثل هكذا اتفاقية تتعارض مع نص وروح القرار الاممي رقم (2231) والذي ينص على " حظر بيع الاسلحة الهجومية والدفاعية الى ايران دون موافقة مسبقة من قبل المجلس " .

يذكر أن القرار (2231) الصادر عن مجلس الأمن تحت الفصل السابع لا يمنع التفاوض بين إيران وغيرها من الدول على شراء أسلحة إنما يفرض موافقته على أي صفقة قبل توقيعها.

هذا يعني ان أي صفقة من هذا النوع يجب أن تمر بمجلس الأمن اولا .

فيما  أشار بعض من محللي السياسية  إلى:  احتمال أن تكون روسيا قد وقعت أو تفاوضت سرا مع إيران حول صفقة أسلحة، إلا أن هذه الخطوة قد تعرض موسكو لانتقادات جمة، وتضعها في مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي ، وان الولايات المتحدة تملك حق النقض ولا تسمح بمرور هكذا صفقات خطرة .

كما ان توقيع مثل هكذا صفقة في ظل حالة التوتر التي تعيشها المنطقة الان من خلافات ما بين ايران والولايات المتحدة وما بين ايران والمنطقة وبالتحديد منطقة الخليج العربي ، هذا الامر ان تم سيتسبب في رفع حالة التوتر وحدوث ازمة دولية ، فضلا عن ان شركة ( روس ابرون ) هي نفس الشركة التي من المفروض ان تسلم صورايخ اس ـ 400 الى تركيا ، والاخيرة تعد من حلفاء امريكا فضلا عن انها عضو في تحالف الناتو ،اضافة الى ان هناك تفاهمات والتزامات ما بين روسيا واسرائيل تقوم على منع روسيا من اقامة هذه الصفقة باعتبار ان روسيا احد الدول الحامية لامن واستقرار  اسرائيل.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة