Skip to main content

تراجع صحة "السيستاني" .. بعد امتعاض شديد من الاحزاب والطبقة السياسية الحالية .. !

المشهد السياسي السبت 16 تشرين ثاني 2019 الساعة 15:25 مساءً (عدد المشاهدات 6285)

بغداد/ سكاي برس

كشفت تسريبات من مقربين من مكتب سماحة المرجع الاعلى، السيد "علي السيستاني"، في النجف الاشرف، تراجع صحته وذلك بسبب الضغوطات والارهاق الشديد التي عانى منها في الاونة الاخيرة، بسبب امتعاضه الشديد مما آلت اليه الامور في الساحة العراقية وسيطرة الطبقة السياسية والاحزاب الحالية في العراق وعدم استجابتها لمطالبه التي تصب في مصلحة الشعب .

وبحسب المصدر، فإن السيستاني الذي اهز عمره التسعين عاما لم يستوجب نقله الى المستشفى، لكن لوحظ عليه الارهاق الشديد .

والجدير بالذكر ان المرجع الاعلى، كان قد تعرض لوعكة صحية في قلبه، توجه على اثرها إلى لندن، لاحدى المستشفيات لاجراء الفحوصات اللازمة .

وفي ذات السياق بينت معلومات مسربة من داخل مكتبه، ان سماحة "السيستاني" قد يعتكف الخطاب السياسي، خاصة بعد اصداره اكثر من خطاب موجه للطبقة الحالية من السياسيين والاحزاب، دون نتائج او ردود فعل واضحة على ارض الواقع".

وكان قد اعلن المرجع السيستاني اعتكافه، سابقا على لسان احمد الصافي في خطبة الجمعة من الصحن الحسيني بتاريخ  4/2/2016 وابتعاده عن الخطاب السياسي في صلاة الجمعة و اقتصاره على الخطاب الديني .

وابدى المجتمع الدولي في تقاريرعديدة استغرابه من عدم استجابة السياسيين والاحزاب بشكل سريع وفوري لــ المرجع الاعلى والذي يعتبر صمام الامان لكل اطياف المجتمع العراقي .

واصدر السيد السيستاني اكثر من بيان وجه فيه السياسيين الحاليين بخصوص التظاهرات التي يشهدها الشارع العراقي بعد تفشي الفساد في كل مفاصل الدولة، وكان اخرها، امس، تحذير من مغبة المماطلة في تنفيذ مطالب المحتجين قائلا " إذا كان من بيدهم السلطة يظنون أن بإمكانهم التهرب من استحقاقات الإصلاح الحقيقي بالتسويف والمماطلة فإنهم واهمون"، ويأتي ذلك البيان بعد تقصير واضح وعدم استجابه من قبل المسؤولين .  

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة