Skip to main content

عودة عبد المهدي مطمحا لغالبية القوى السياسية على اختلاف خلفياتها القومية وتوجهاتها السياسية

المشهد السياسي السبت 07 آذار 2020 الساعة 10:31 صباحاً (عدد المشاهدات 615)

بغداد / سكاي برس

كشفت مصادر سياسية مطلعة، عن أن هناك اتفاق على إعادة تكليف رئيس الحكومة المستقيل عادل عبد المهدي لمنصبه من جديد عبر تشكيل تحالف ثلاثي مدعوم من إيران.

وأضافت، أن التحالف الجديد يضم كلا من ائتلاف الفتح بزعامة هادي العامري وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي بالإضافة إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني وتحالف القوى العراقية بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وأشارت إلى أن هذه الأطراف تستعد لبدء مشاورات جادة من أجل التصويت من جديد على تكليف عبد المهدي لرئاسة الوزراء.

بينما تؤكد المصادر، أن هناك رفضا واضحا من قوى سياسية أخرى لهذه الخطوة ومن أبرزها تحالف النصر برئاسة حيدر العبادي وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم وائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي و قوى كردية مختلفة بالإضافة إلى تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر.

وتشير المصادر إلى أن هذا الرفض نابع من رؤية هذا القوى المتمثلة في اعتقادها أن المرجعية الدينية لا تدعم تكليف عبد المهدي مجددا بمنصب رئيس الوزراء.

ووفقا للمصادر فإن التحركات الرامية لعودة عبد المهدي تنبئ بتفاقم الغضب الشعبي الذي أطاح بحكومته، وأيضا لانقسام سياسي جديد يلقي حسب مراقبين بظلال ثقيلة على العملية السياسية المتزعزعة.

ورغم أن اسم رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي ارتبط بإحدى أكثر المراحل عنفا بحق الاحتجاجات السلمية، إلا أن استمراره في المنصب بقي مطمحا لغالبية القوى السياسية على اختلاف خلفياتها القومية وتوجهاتها السياسية.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة