Skip to main content

مـــن وراء اختــطــاف 3 فـــرنســـيين وعــــراقي .. ؟ وهـــل مــــن مـــزيــد ؟!!

المشهد الأمني الاثنين 27 كانون ثاني 2020 الساعة 15:02 مساءً (عدد المشاهدات 981)

بغداد / سكاي برس 

ما الامر ؟

في ظل الاحداث الراهنة التي يشهدها العراق اليوم اضيف اليها حادثة اختطاف اربعة اشخاص في محيط السفارة الفرنسية في بغداد، يوم الاثنين الماضي ، يعملون في منظمة "إس أو إس كريتيان دوريان" غير الحكومية التي تساعد المسيحيين المشرقيين.

واعلنت جمعية كاثوليكية فرنسية الجمعة عن فقدان أربعة من موظفيها، هم ثلاثة فرنسيين وعراقي منذ يوم الاثنين في بغداد

وقال بنجامين بلانشار مدير عام منظمة "إس أو إس كريتيان دوريان" غير الحكومية التي تساعد المسيحيين المشرقيين إن الرجال الأربعة "فقدوا في محيط السفارة الفرنسية".

هذا الاختطاف لم يكن الاول بل ..!

ويأتي الحادث بعد نحو ثلاثة أسابيع من اختطاف صحفيين فرنسيين كانا يغطيان التظاهرة التي نظمها أفراد فصائل الحشد أمام السفارة الأمريكية في بغداد في الـ31 من كانون الأول 2019. وسبق ان قال دبلوماسيون فرنسيون إن صحفيا فرنسا اختطف في كانون الأول الجاري بالقرب من السفارة الأمريكية في بغداد لكن تم الإفراج عنه بعد 24 ساعة بعدما تدخل وزير الخارجية الفرنسي لدى رئيس وزراء العراق.

وقال مصدر امني ، إن “مسلحين متنكرين اقتادوا الصحفيين، تحت تهديد السلاح، إلى سيارة إسعاف كانت على مقربة من مبنى السفارة الأميركية، مبيناً أن " السيارة اختفت بعد ذلك عن الأنظار".

وأضاف المصدر الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه، أن " أطرافاً رفيعة تدخلت بعد فقدان آثر الصحفيين وأجرت اتصالات موسعة، ليتبين أن الجهة الخاطفة على صلة بأحد الفصائل المسلحة" ، موضحاً أن " رئيس الحكومة عادل عبد المهدي ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض قادا شخصياً جهود إطلاق سراح المختطفين، مع الحرص على عدم تسريب أي معلومات عن الحادثة ".

كما بين، أن " الجهود أسفرت عن إطلاق سراح الصحفيين المختطفين"، دون تقديم تفاصيل عن هوية الجهة الخاطفة، أو ما إذا كانت الأجهزة العراقية قد اعتقلت المسؤولين عن عملية الاختطاف التي وقعت في المنطقة الخضراء المحصنة أمنياً والمليئة بكاميرات المراقبة.

من هم وما عملهم في العراق  ؟

ان الرجال الاربعة الذين فقدوا يعملون في منظمة غير حكومية وهي منظمة "إس أو إس كريتيان دوريان" غير الحكومية التي تساعد المسيحيين المشرقيين في العالم .

 أن أفراد الفريق المفقودين كانوا في بغداد "لتجديد تأشيراتهم وتسجيل الجمعية لدى السلطات العراقية"، مضيفا أنهم "موظفون متمرسون يعملون معنا منذ سنوات".

ويذكر أن المنظمة تعمل في العراق منذ 2014 عندما سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على محافظة الموصل، مرغما عشرات الآلاف من المسيحيين والإيزيديين على النزوح. وهي تعمل بشكل أساسي في أربيل عاصمة كردستان حيث لجأ الكثير من المسيحيين هناك .

وتنشط المنظمة بشكل أساسي في أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، حيث لجأ الكثير من المسيحيين إليها خلال سيطرة تنظيم داعش على الموصل.

تصريحات من الجانبين ؟!!

قال مصدر بوزارة الداخلية العراقية لــ " وسائل اعلام عربية " ، الجمعة، إن المعلومات الأولية تشير إلى أن الأربعة اختطفوا على يد مجهولين، أثناء خروجهم من فندق كانوا يقيمون فيه قرب السفارة الفرنسية وسط بغداد.

وأفاد أن السلطات الأمنية تحقق في الحادث بالتعاون مع السفارة الفرنسية.

اما من جانب الحكومة الفرنسية فانها لم تصدر الحكومة أي تصريحات رسمية حول الحادث حتى الآن بشأن الحادث.  

فيما قال مسؤول بوزارة الخارجية الفرنسية إن المنظمة أخطرت الوزارة بالموقف وتسعى للحصول على مزيد من المعلومات

كما نشرت وسائل إعلام عراقية صورا للمفقودين وقالت إن أسمائهم (جوليان ديتمار - ألكسندر كودارزي - انطون بروتشون - طارق ماتوكا ). 

 

من وراء اختطافهم ؟ وهل هناك فدية مالية ؟!

الى الان لم يتم الكشف عن الجهة التي قامت باختطافهم او حتى الجهة المسؤولة لم تقم بالمطالبة باي فدية او مطالب ما ، حيث اضاف بنجامين بلانشار مدير عام منظمة "إس أو إس كريتيان دوريان" غير الحكومية خلال مؤتمر صحفي له في باريس " لم تتلق المنظمة أي طلب فدية ".  ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن فقدانهم كما لم تصدر أي بيانات أو مطالب من الجهة الخاطفة.

 

تعليقات قانونية حول هذا الامر !!

إن هذا الحادث يعد مؤشرا خطيرا وسلبيا، خصوصا وأن تقارير سلبية صدرت تجاه العراق من منظمات دولية عديدة، وهو موضوع قد يؤدي إلى عودة العقوبات وانسحاب بقية السفارات، على اعتبار أن البيئة غير صالحة للعمل، وهذا يؤثر على موقف العراق ومصالحه، وربما يؤثر على عمل الشركات، حيث انسحبت بعض الشركات النفطية من العراق.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة