Skip to main content

جمعة الغضب او جمعة التكليف : تظاهرة مليونية كبرى لتسمية رئيس وزراء وابعاد البلاد عن شبح الحرب

المشهد السياسي الجمعة 10 كانون ثاني 2020 الساعة 13:04 مساءً (عدد المشاهدات 588)

بغداد / سكاي برس 

يستعد العراقيون اليوم للخروج في مليونية دعا اليها ناشطون في الاحتجاجات في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية، للضغط على رئيس الجمهورية برهم صالح، من أجل تسمية رئيس للحكومة، والتمهيد لانتخابات برلمانية مبكرة.

وبدأ الناشطون في الحشد للتظاهرات منذ أيام، وأسماها بعضهم «تظاهرات القصاص»، في إشارة إلى القصاص من قتلة المحتجين خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

ورفع محتجون في ساحة التحرير لافتات يدعون فيها إلى إحضار «خوذ الرأس، وعبوات البيبسي، والماء»، لأنهم وفقاً لما كتبوه يتوقعون «التعرض لاعتداءات من قبل القوات الحكومية العراقية».

وكان متظاهرو‏ ساحة التحرير في بغداد وجهوا رسالة، وصفوها بالأخيرة، إلى الرئيس صالح لاختيار رئيس الوزراء خلال ثلاثة أيام، مطالبين بتسمية رئيس وزراء مستقل، خلفاً لرئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبدالمهدي، الذي أعلن استقالته بسبب الضغوط الشعبية.

ومن المرتقب أن يعود الزخم إلى ساحات التظاهر بعد تراجعه، إثر اغتيال قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبومهدي المهندس، ومعاونيهما، فجر الجمعة الماضي، قرب مطار بغداد الدولي بضربة جوية أميركية.

وأرجع المتظاهرون ما يتعرض له العراق حالياً إلى «الأحزاب الفاسدة» والمحاصصة.

وكانت التظاهرات العراقية انطلقت في مطلع شهر‏ أكتوبر الماضي، وراح ضحيتها نحو 530 قتيلاً وآلاف الجرحى، ونجحت في إقالة الحكومة، وعطلت تسمية خمسة مرشحين لرئاسة الوزراء، بسبب انتماءاتهم الحزبية.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة