Skip to main content

الوطني الكردستاني تتهم احزاب سياسية ودول مجاورة تريد تقسيم العراق

المشهد السياسي الأربعاء 12 تشرين أول 2016 الساعة 14:57 مساءً (عدد المشاهدات 363)

بغداد/ سكاي برس:AH

ذكرت عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكوردستاني، ريزان شيخ دلير، الاربعاء، بأن عددا من دول الجوار (لم تسمها) تطمع في استغلال ارض العراق في المستقبل وليس تركيا وحدها، متهمة احزاب سياسية (لم تسمها ) بابرام اتفاقيات بينها وبين دول الجوار بهدف "تدمير العراق وتقسيمه"، على حد تعبيرها.

وقالت شيخ دلير في بيان اطلعت عليه "سكاي برس"، ان " تركيا اليوم "تنتهك سيادة العراقية بوجود قواتها في مدينة الموصل مما يعرقل تحريرها"، محذرة الحكومة من ان "دول الجوار تتحين الفرصة لاستغلال اراضي العراق كما هي تركيا اليوم".

واضافت شيخ دلير، ان دخول القوات التركية الى ارض العراق ماهي الا "جس نبض لاعطاء الدول الاخرى الضوء الاخضر لاحتلال الاراضي العراقية وحسب قرب كل واحدة منها"، معترفة "بابرام اتفاقيات بين احزاب سياسية /لم تسمها /ودول الجوار بهدف تدمير بلدها وتقسيمه".

ودعت شيخ دلير الحكومة والكتل السياسية الوقوف صفاً واحداً في صد "الهجمة التركية التي تشبه الى حد كبير احتلال داعش للاراضي العراقية"، مطالبة بترك كل الخلافات جانباً ومطالبة تركيا باعادة قواتها الى ماكانت عليه في السابق ووضع حد لها في المرات القادمة بعدم تجاوز الاراضي العراقية ونقض كل الاتفاقيات التي ابرمت ابان النظام السابق مع النظام التركي الحالي.

وشهد يوم امس تصريحات كلامية "متشنجة" بين كل من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عندما خاطب الاول رئيس الوزراء العراقي، قائلا "أنت لست ندي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهما بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وعليك أن تلزم حدك أولا"، فيما رد عليه العبادي بتغريدة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"،  قائلا "سنحرر أرضنا بعزم الرجال وليس بالسكايب".

يذكر ان الخلاف بدأ بين العراق وتركيا في 4 من شهر كانون الاول 2015 حيث قامت تركيا آنذاك بنشر مجموعة من عسكرييها في قاعدة بعشيقة، معلنة أن هذه الخطوة جاءت في إطار الجهود الدولية الرامية للقضاء على تنظيم داعش وتلبية لطلب سلطات إقليم كوردستان.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة