Skip to main content

لقاء وردي تدعو لحل الحشد الشعبي وتطالب بمنح السبهان فرصة جديدة

المشهد السياسي الأحد 26 حزيران 2016 الساعة 10:18 صباحاً (عدد المشاهدات 1327)

بغداد/

دعت النائبة عن اتحاد القوى لقاء وردي، إلى حل الحشد الشعبي وتحويل عناصره المنسجمة مع الضوابط العسكرية إلى وزارتي الداخلية والدفاع، فيما فيما طالب بمنح  فرصة جديدة للسفير السعودي لدى العراق ثامر السبهان .

وقالت وردي في لقاء صحفي اطلعت عليه "سكاي برس"، ان "عملية تحرير الفلوجة كانت برغبة من سياسيِّ الأنبار وهم الذين طلبوا من الحكومة الإسراع بعملية تحرير الفلوجة بعد أن سقطت المدينة بطريقة غريبة بيد مجاميع داعش منذ أكثر من سنتين وفرض حصار على المدنيين وكنا نتمنى الإسراع بعملية تحرير الفلوجة وأهلها من مجاميع داعش".

واضافت "بالواقع أنه في الأيام الأولى ظهرت فيها بعض الانتهاكات والتجاوزات من قبل عناصر من الحشد الشعبي واعترضنا على ذلك لأن هذه التصرفات تشوه الانتصارات وتزيل لذتها، لكن عملية دخول مركز مدينة الفلوجة كانت مثالية نتيجة مشاركة جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة الذهبية والجيش والقوات الرسمية".

وتابعت "وقد وفروا منافذ آمنة لخروج المدنيين من الفلوجة بالرغم من أن داعش منعتهم وهناك مناطق معينة استقبلتهم في الخالدية والعامرية بكل سلاسة ودُقِّقت مواقف الناس وأُطلِق سراح الأبرياء لهذا وبصراحة نحن لا نتحدث عن الانتهاكات إن لم تكن هناك وثائق ومقاطع فيديو دقيقة".

ودعت وردي الى " إعادة هيكلية الحشد الشعبي وتوزيع عناصره بعد إخضاعهم لضوابط القبول العسكري إلى القوات الأمنية ضمن وزارتي الداخلية والدفاع "، مؤكدة ان " الاستمرار بتشكيلات الفصائل سوف يقلل من قيمة الدولة ،سيما و أن الوضع يتطلب دعم القوات الأمنية وتقليل حركة المليشات بشكل عام".

وحول موقفها من تدخلات السفير السعودي لدى العراق ثامر السبهان  أجابت قائلة "السبهان شخصية تحاول أن تؤسس وجود سعودي في داخل العراق ويحتاج إلى فرصة"، داعية الى " دعم التربص وإطلاق الاتهامات عليه دون دليل وأن نستفيد من وجوده لتعزيز قوة العراق".

يذكر ان السفير السعودي لدى العراق ثامر السبهان هاجم ،في وقت سابق ، قوات الحشد الشعبي، متهما إياهم بالانصياع الى إيران والعمل على تأجيج الطائفية في البلاد.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة