Skip to main content

لوكنا حذونا حذو اديناور ماكنا ضيعنا ثلاثة بثلاثة ..

مقالات الأربعاء 06 أيار 2020 الساعة 10:21 صباحاً (عدد المشاهدات 1061)

بقلم / جعفر الحسيني

في عام ٢٠٠٢ دعوتُ في كتابي ( على حافة الهاوية ) الى ان نستفيد من تجربة اديناور ( مستشار المانيا ١٩٤٩ – ١٩٦٣ ) في بناء عراق مابعد صدام ٠

فاديناور لم ينشغل بالشعارات السياسية ومناكفات السياسة وصراعاتها ، انما مضى قُدما لبناء ( المعجزة الاقتصادية الالمانية ) من حطام دولة مدمرة ، محتلة ، مقسمة ومنقسمة ٠ فهو لم يضع – مثلا – استعادة ( المانيا الشرقية ) بين اولوياته الرئيسية ، ورفض مشروع ستالين – عام ١٩٥٢ – لتوحيد الالمانيتين في دولة واحدة ٠رغم ان ذلك كان هدفا يحلم به اديناور ومعه كل الشعب الالماني ٠

لجأ اديناور من اجل تحقيق معجزته الاقتصادية ، الى خيارات صعبة ، بل الى تنازلات مرة ، كلفته الكثير من سمعته ، حتى ان منافسه ( شوماخر ) سماه ( مستشار الحلفاء ) ، وهي شتيمة كانت عند الالمان يومها ، توازي العمالة لاسرائيل عند العرب ٠مع الاشارة ان اقالته من قبل الاحتلال البريطاني – في كانون اول ١٩٤٥ – من منصب عمدة مدينة كولونيا ، ظلت تعطيه قدرا من المصداقية عند الكثيرين ٠

لقد قادت معجزته الاقتصادية  المانيا في النهاية الى الاستقلال واستعادة مكانتها والرفاهية والوحدة ٠ فسكان المانيا الشرقية – وكما كان اديناور يعمل من اجله ويرى تحقيقه في المستقبل – صار حلمهم الانضمام لالمانيا الاتحادية ، الامر الذي تحقق بعد حوالي عشرين سنة من وفاته ٠

الامر الثاني الذي ميز سياسة اديناور ، انه جعل المستقبل هدفه ، فلم يلتفت كثيرا للماضي ٠ فرغم كراهيته للنازية ، كان رافضا وعلنا ، سياسة الدول المحتلة لالمانيا ، لاجتثاث المتهمين بالنازية ، باعتبارها ستعطي نتائج عكسية ، وستعزل ملايين الالمان ( من بقايا النظام النازي ) عن المساهمة في بناء المانيا الجديدة ٠ كان هو مع اجتثاث ( المجرمين ) من النظام النازي فقط ٠ وبذلك لملم جراح المانيا وداوى انقساماتها ، وقادها الى الامام ، لتصبح في سنته الاخيرة في الحكم ، الاقتصاد الثالث في العالم (لم تكن المعجزة الصينية قد تحققت بعد )٠

اما نحن في العراق ، فبعد عام ٢٠٠٣ ، ضيعنا ثلاثة بثلاثة :

اولا : ضيعنا الوطن بالطائفة ٠

ثانيا : ضيعنا الاقتصاد بالسياسة ( مناكفاتها ومنافساتها وصراعاتها ) ٠

ثالثا : ضيعنا المستقبل بالماضي ٠

فانجازاتنا المهمة تتعلق كلها بالماضي :الفصل السياسي ، المساءلة والعدالة ٠٠٠الخ

طبعا انا لست ضد حقوق الشهداء والسجناء ( وانا احدهم ) ٠

ولكنني اعتقد ان افضل تكريم لهم هو اقامة دولة حديثة ، قوية ، متقدمة ، بدون فساد وفوضى ومحاصصة ، وتقوم على الانسان المناسب في المكان المناسب٠

يقول محمد حسنين هيكل : ان استقرار الدول يقوم على ثلاثة : الشرعية ، القانون ، المساواة ٠

آن الاوان ان نكف عن الاستغراق في الماضي ، وان نرنو الى الامام ٠٠٠ الى المستقبل ٠

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة