Skip to main content

العراق : " صبر المرجعية منتهي .. وصبر الشعب على المحك ".

المشهد السياسي الجمعة 27 كانون أول 2019 الساعة 12:07 مساءً (عدد المشاهدات 440)

بغداد / سكاي برس 

شهد العراق العديد من الازمات والكوارث، وعانى من عدم استقرار أوضاعه السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية ، وحالات القتل والترهيب والتخويف والانفجارات وجماعات القاعدة وتنظيم داعش الإرهابي وغيرها، وبمرور سنوات ما بعد عام 2003 ، على الرغم من كل ما حصل ، لكننا لم نشهد بيان للمرجعية بانها سوف تترك الخطبة السياسية وتتوقف عن تقديم النصح والإرشاد للحكومة والشعب العراقي ، واقتصار حديثها في يوم الجمعة على نشر الخطبة الدينية فقط !!.

ما الذي حصل لينتهي صبر المرجعية بهذا الشكل وتصرح بهكذا تصريح ؟؟!!.

اذا كانت المرجعية قد فرغ صبرها من أساليب وتصرفات الأحزاب والكتل السياسية ، التي تجاهلت كل نصائحها وتوجيهاتها، وسئمت مرارا وتكرارا من دعوتها الدائمة والمستمرة للأحزاب السياسية بضرورة قبول وتنفيذ المطالب الشعبية وتصحيح المسار والقيام بالإصلاح ، لكن أي من هذا القبيل لم يحدث ولم يطبق شيئا واحدا من ذلك ، اذا كان هذا حال المرجعية اليوم فما الذي سيكون عليه حال الشعب العراقي غدا، ما العمل او التصرف الذي سيتخذه بعد ملاحظة مرجعيته بانها لن تتناول الشأن السياسي اليوم  ، وانها توقفت عن التدخل بشؤون البلاد؟!.

الى أي منحدر وفوضى نحن مقبلين عليها ؟!  اكثر من تساؤل يتبادر لدى ذهن الفرد العراقي ، ويحتاج الى إجابة سريعة لفهم ما يحصل وما سياتي ؟!.

في نهاية الامر ، ندعو بالصلوات وبالتزامن مع ولادة السيد المسيح (عليه السلام) ، بان يتحسن حال البلد وبان نكون مقبلين على عام نشهد فيه استقرارا للأوضاع وحكومة ترضي كل فئات وطبقات الشعب العراقي.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة