Skip to main content

مقتل متظاهران بأصابة في الرأس بقنابل الغاز المسيل للدموع في بغداد

المشهد الأمني الخميس 21 تشرين ثاني 2019 الساعة 12:23 مساءً (عدد المشاهدات 356)
بغداد / سكاي برس

قتل متظاهران وأصيب 38 آخرون بجروح، الخميس، بعد أن أطلقت قوات الأمن العراقية قنابل الغاز على محتجين قرب جسرين رئيسيين في العاصمة العراقية بغداد، وفقا لما نقلت رويترز عن مصادر أمنية وطبية.

وحسب ذات المصدر، فإن سبب وفاة المتظاهرين هو إصابتهما في الرأس بشكل مباشر بقنابل الغاز المسيلة للدموع.

واتهمت منظمات حقوقية دولية قوات الأمن العراقية بأنها تستخدم قنابل الغاز كوسيلة للقتل عبر تصويبها بشكل مباشر باتجاه المتظاهرين.

وقالت منظّمة العفو الدوليّة في مطلع نوفمبر إنّ عدة متظاهرين قُتِلوا في بغداد بقنابل مسيلة للدّموع "اخترقت جماجمهم"، داعيةً العراق إلى إيقاف استخدام هذا النوع "غير المسبوق" من القنابل التي يبلغ وزنها 10 أضعاف وزن عبوات الغاز المسيل للدموع التي تُستخدم بالعادة.

وهذه القنابل المصنوعة ببلغاريا وصربيا وإيران هي من "نوع غير مسبوق" و"تهدف إلى قتل وليس الى تفريق" المتظاهرين، بحسب المنظمة.

ومنذ انطلاق الاحتجاجات أظهرت مقاطع فيديو صوّرها ناشطون، رجالاً ممدّدين أرضا وقد اخترقت قنابل جماجمهم، في وقت كان دخان ينبعث من أنوفهم وعيونهم ورؤوسهم.

كما أظهرت صوَر أشعّة طبّية قالت منظمة العفو إنها تأكّدت منها، قنابل اخترقت بالكامل جماجم أولئك المتظاهرين القتلى.

ومنذ بداية الاحتجاجات في أكتوبر الماضي، قتل أكثر من 300 شخص من المتظاهرين بعضهم سقط بنيران ميليشيات مدعومة من إيران.

ويطالب المتظاهرون بمحاسبة الفاسدين وإسقاط الأحزاب السياسية المرتبطة بإيران والتي تحكم البلاد منذ أكثر من عقد ونصف.


يمكنك مشاهدة المزيد من الاخبار على موقع Skypress

و يمكنك ايضاً متابعتنا على حساباتنا في موقع التواصل الاجتماعي 

Facebook , Instagram , Telegram , Youtube , Twitter

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة