Skip to main content

بغداد ترد على دول الخليج: انكم تغضون النظر عن دواعشكم

المشهد السياسي الخميس 22 أيلول 2016 الساعة 16:57 مساءً (عدد المشاهدات 341)

بغداد/سكاي برس: 

عبرت وزارة الخارجية العراقية، عن استنكارها إزاء "مغالطات" قالت إنها وردت في بيان الاجتماع الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي، وفيما أشارت إلى أن الحشد الشعبي منع تنظيم "داعش" من دخول "الكثير" من الدول في إشارة الى دول الخليج العربي فانها اتهمت دولا بغض النظر عن "العدد الكبير" من مواطنيها المنخرطين في صفوف التنظيم.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال في بيان تلقته "سكاي برس" ان وزارة الخارجية العراقية " تعبر عن استنكارها لما تضمنه بيان الاجتماع الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي من مغالطات في فقرته المتعلقة بالعراق، والتي تؤكد استمرار وجود القصور الواضح في رؤية حقائق الداخل العراقي والابتعاد عن التعامل معها بواقعية وعقلانية".

وأضافت الخارجية العراقية "نذكر انه لولا متطوعي الحشد الشعبي لكانت عصابات داعش الإرهابية اليوم داخل الكثير من الدول التي تتنكّر لبطولات رجال الحشد واستبسالهم بوجه الإرهاب".

ومض بيان الخارجية العراقية الىاتهام دول الخليج بانها "تستمر بغض النظر عن العدد الكبير من مواطنيها المنخرطين في تنظيم داعش المجرم".

وأوضحت انها "تشير إلى أن الممارسة الديمقراطية الحقيقية تضمن تمثيل كافة مكونات الشعب العراقي دون انقسام أو تهميش أو إقصاء أو احتكار للسلطة من قبل مجموعة صغيرة"، مبينة أن "وحدة العراقيين اليوم تكتب بدماء تضحياتهم بوجه الإرهاب الأسود وإصرارهم على تحرير مدنهم منه".

وزترة الخارجية انها "تكرر عدم وجود أي تهديد لأمن البعثات والكوادر الدبلوماسية العاملة في العراق، وان أمنها وسلامتها هو جزء من أمننا الوطني، وأننا بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى رص الصف العربي بوجه المخاطر المشتركة والابتعاد عن مثل هذه الاثارات".

وكان المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي اتهم في (18 أيلول 2016)، الحشد الشعبي بارتكاب ما رأى انها"جرائم" ضد المدنيين في المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم "داعش"، وفيما طالب الحكومة العراقية بتأمين عودة المدنيين لمناطقهم، شدد على رفضه القاطع لـ"التدخل الإيراني" في الشؤون الداخلية للعراق.

وفي خطوة ليست بالجديدة، ولكنها مفاجئة من حيث مكان اعلان الموقف رفض المجلس الوزاري لدولة مجلس التعاون الخليجي التام لاستخدام أراضي عراقية لفتح المعسكرات لتدريب المجموعات الإرهابية أو تهريب الأسلحة والمتفجرات لتنفيذ عمليات إرهابية داخل دول الخليج العربي، وفيما دعا القوى السياسية العراقية الى انهاء حالة الانقسام السياسي فانها اعرب عن اسفه لتدهور الوضع الأمني والسياسي في العراق.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة