Skip to main content

المرجع الديني كاظم الحائري يعلن اعتزال "العمل المرجعي"بسبب وضعه الصحي

شؤون محلية الاثنين 29 آب 2022 الساعة 12:07 مساءً (عدد المشاهدات 1584)

سكاي برس 

أعلن المرجع الديني كاظم الحائري، اليوم الاثنين، عن اعتزاله العمل المرجعي بسبب الوضع الصحي الذي يمر به، فيما أوصى باتباع المرشد علي خامنئي.

ويعتبر المرجع الديني الحائري هو مرجع التقليد لأنصار التيار الصدري، الذي يتزعمه مقتدى الصدر، بعد وصية المرجع الراحل محمد صادق الصدر باتباعه من بعده، رغم أنه يسكن إيران منذ سنوات طويلة.

وقال الحائري، في بيان، إنه ”من ضروريات التصدي للعمل المرجعي توفّر الصحّة البدنية والقدرة على متابعة شؤون الاُمّة، ولكن اليوم إذ تتداعى صحّتي وقواي البدنية بسبب المرض والتقدّم بالعمر، صرت أشعر بأنّها تحول بيني وبين أداء الواجبات الملقاة على كاهلي- كما اعتدت على النهوض بها سابقاً- بما لا يحقّق الكمال والرضى، لذا اُعلن عدم الاستمرار في التصدّي لهذه المسؤوليّة الثقيلة والكبيرة، وإسقاط جميع الوكالات والاُذونات الصادرة من قبلنا أو من قبل مكاتبنا وعدم استلام أيّة حقوق شرعيّة من قبل وكلائنا وممثّلينا نيابة عنّا اعتباراً من تاريخ إعلاننا هذا“.

وأضاف أنه ”على جميع المؤمنين إطاعة الوليّ قائد الثورة الإسلاميّة علي الخامنئي، فإنّ سماحته هو الأجدر والأكفأ على قيادة الاُمّة وإدارة الصراع مع قوى الظلم والاستكبار في هذه الظروف التي تكالبت فيها قوى الكفر والشرّ ضدّ الإسلام المحمّدي الأصيل“.

وشدد: ”اُوصي أبنائي في عراقنا الحبيب بالحفاظ على الوحدة والانسجام فيما بينهم وعدم التفرقة، وألا يفسحوا المجال للاستعمار والصهيونيّة وعملائهم بإشعال نار الفتنة والتناحر بين المؤمنين، وأن يعلموا أنّ عدوّهم المشترك هو أمريكا والصهيونيّة وأذنابهم، فليكونوا أشدّاء على الكفّار رحماء بينهم، وتحرير العراق من أيّ احتلال أجنبي ومن أيّ تواجد لأيّة قوّة أمنية أو عسكريّة، وخصوصاً القوّات الأمريكية التي جثمت على صدر عراقنا الجريح بحجج مختلفة، وعدم السماح ببقائها في العراق بلد المقدّسات، وإنّ إبقاءهم يعتبر من أكبر المحرّمات عند الله تعالى، كما بيّنا ذلك في بيانات سابقة“.

وتابع المرجع الديني كاظم الحائري أنه على أبناء الشهيدين الصدرين أن يعرفوا أنّ حبّ الشهيدين لا يكفي ما لم يقترن الإيمان بنهجهما بالعمل الصالح والاتباع الحقيقيّ لأهدافهما التي ضحّيا بنفسيهما من أجلها، ولا يكفي مجرّد الادعاء أو الانتساب، ومن يسعى لتفريق أبناء الشعب والمذهب باسم الشهيدين الصدرين، أو يتصدّى للقيادة باسمهما وهو فاقد للاجتهاد أو لباقي الشرائط المشترطة في القيادة الشرعيّة فهو -في الحقيقة- ليس صدريّاً مهما ادعى أو انتسب“.

وجاء إعلان الحائري اعتزال ”العمل المرجعي“ في ظل انسداد الحلول السياسية للأزمة في البلاد، وقد أدت مقاطعة قوى سياسية عراقية بارزة ومنها ”التيار الصدري“، لاجتماع كان مقرراً عقده الخميس الماضي، برعاية رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إلى تأجيله لإشعار آخر، في خطوة تكشف مدى تعثر الحلول.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة