Skip to main content

الحج والاجتماع.. وسلام الإسلام

مقالات الأحد 10 تموز 2022 الساعة 21:13 مساءً (عدد المشاهدات 538)

سكاي برس 

رضوان السيد

عندما كنتُ أقرأ قبل عدة أشهر كتاب خوان كول، «محمد رسول السلام وسط صراع الإمبراطوريات»، الصادر عام 2019، كنتُ أعجب لتتبعه الدقيق لانبثاق السلام الديني من خلال بناء البيت الحرام من جانب إبراهيم وابنه إسماعيل.

ورسالة السلام تتم من الاجتماع من حول البيت على لسان واحد وقلب واحد. لكن ما الذي يدفع الناسَ للاجتماع في قلب تلك الصحراء البركانية «بوادٍ غير ذي زرع»؟ يجتمعون على الهداية والعيش معاً بسلام الإيمان والرحمة، والتكافل، وبشؤبوب زمزم يتحول المكان إلى بلدة تحط فيها القوافل للتجارة، ويُقبلُ أهلُها على خدمة الحجيج والتبادل مع التجار.

وشأنه شأن «فوستيل دي كولانج، صاحب كتاب «المدينة العتيقة»، يرى «خوان كول» أنّ مكةَ بُنيت من حول البيت الحرام وليس العكس. بيد أنّ هناك مَن يعتبرون مكةَ من «مدن القوافل»، وهي مربوطةٌ حتى في القرآن بالنبوة.

يدعو إبراهيمُ ربَّه: «ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياتك ويعلّمهم الكتابَ والحكمةَ ويزكّيهم إنكَ أنتَ العزيزُ الحكيمُ». فبالنبوة التي تنشر الكتابَ والحكمةَ يسود السلام بين الناس. ولكي يصل القاصدون للحج والزيارة آمنينَ، كانت الأشهُرُ الحرُم. وكلها مواريث الرسالة الإبراهيمية التي اكتملت بمبعث رسول الله صلوات الله وسلامه عليه.

رسالة النبي صلى الله عليه وسلم تجدد نداءَ الجدَّين، إبراهيم وإسماعيل، للإيمان برب البيت العتيق، وتجديد عهود ومواثيق الأمن الديني والإنساني، والاجتماع بالحج على سلام النفس والسلام مع الآخر باسم الله.

إنّ عهدَ السلام والميثاق ووصية إبراهيم بالبيت وَمَنْ حوله ظلَّ وعياً حاضراً وميراثاً موفًّى لدى المكيين. وما يزال الحجاج من سائر أنحاء العالم، وهم يقرؤون القرآن ويتدارسون السيرةَ النبوية، يتذكرون حلفَ الفضول، وهو حلفٌ تعاقدَ عليه أشرافٌ مِن شبان مكةَ، بينهم الحارث بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم، لحماية الضعفاء وممتلكاتهم وحُرماتهم من سطوات الجهال، وبذلك وبأخلاق المروءة والنبل يحفظون السلامَ الداخليَّ في أم القرى، بمنع الظلم والافتئات.

وإلى هذا السلام الداخلي، وببركة البيت الحرام، وبدعوة إبراهيم: «ربَّنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرعٍ عند بيتك المحرم ربَّنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدةً من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلَّهم يشكرون»، أقامت قريشُ الإيلافَ من أجل السلام مع المحيط للحركة والتنقل والتجارة، وهو عهد الأُلفة الذي ذكره القرآن: «لإيلاف قريش، إيلافهم رحلة الشتاء والصيف، فليعبدوا ربَّ هذا البيت، الذي أطعمهم من جوعٍ وآمنهم من خوف». هما ركنا الأمن الإنساني: الأمن من الجوع، والأمن من العدوان.

وهذا هو السلام الإنساني المكتمل. كل هذه المعاني الإنسانية للأمن والسلام من خلال التلاقي والاجتماع حول الكعبة، وفيما بين إبراهيم وإسماعيل ومحمد عليهم السلام، تعطي القوةَ والأمل في أن ينتصر السلام يوماً بسبب إيمان الناس ورجائهم وآلامهم وأشواقهم وحاجاتهم.

وها هو إبراهيم عليه السلام أول دعاة زيارة البيت العتيق يختم دعاءَه لله عز وجل بشكره للإنعام عليه بولديه إسماعيل وإسحاق. وبشكره عزّ وجلّ لاستدامة الصلاة والعبادة، ويدعو للمؤمنين كل المؤمنين (سورة إبراهيم: 40-50). إنه سلام النفس والسلام مع الذرية، ومع الأجيال المؤمنة التي بقيت على عهد ربّ البيت.

 

ومن أجل معاني الهداية والسلام هذه والتي تتحقق بالحج لبيت الله الحرام، اشترع عزّ وجلّ الأضحى (رأس تضحيات إبراهيم) عيداً للناس وقد استجابوا لدعوة السلام فحجوا ودَعَوا اللهَ عز وجل على ما أنعم عليهم، وصلّوا على أنبياء البيت العتيق إبراهيم وإسماعيل ومحمد عليه الصلاة والسلام.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة