Skip to main content

ما السبب الحقيقي وراء زيارة "الحلبوسي" لإيران .. وهل يتعلق بــ العيساوي والسليمان !؟

المشهد السياسي الخميس 28 نيسان 2022 الساعة 14:16 مساءً (عدد المشاهدات 540)

 

بغداد/ سكاي برس

ما أن ظهر نبأ زيارة محمد الحلبوسي الى طهران أمس، حتى أنطلقت الاسئلة وهي تتسابق باحثة عن السبب الكامن وراء هذه الزيارة..

يجيب الخبير في الشأن العراقي، علي البيدر عن اسباب هذه الزيارة وعلاقتها بالحراك الحاصل داخل البيت السني، قائلاً: "الزيارة لها علاقة وثيقة بالبيت السني وما يحصل فيه، خاصة وإن السلطة السنية ما تزال بيد شخصية واحدة وهذه الزيارة لها أكثر من بعد".

وأشار البيدر خلال حديث صحفي، إلى أن "الزيارة يمكن أن يكون هدفها الطلب من إيران التدخل وسحب الوساطة التي تجريها أطراف شيعية من أجل تحييد الحلبوسي وانتزاع الزعامة منه".

وأضاف: "قد يكون للزيارة بعد آخر يتمثل بالدفع لإكمال متطلبات أو استحقاقات الانتخابات من اختيار رئاسة الجمهورية والحكومة، وذلك أيضا بالضغط على أطراف شيعية بعينها كون الوضع الذي يعيشه الحلبوسي مقلقا فيمكن أن تعاد الانتخابات ولا يحظى بزعامة المكون أو يعاد انتخابه رئيسا للبرلمان".

وتابع الخبير أن "رافع العيساوي وعلي الحاتم والشيخ سطام أبو ريشة يقفون بالند من زعامة الحلبوسي، وإذا استكملت الحلقة السنية بعودة النائب المعتقل أحمد العلواني، ونائب الرئيس الأسبق طارق الهاشمي (محكوم بالاعدام غيابيا على خلفية قضايا إرهابية)  فمن الممكن أن تعود الزعامة الكبرى للمكون السني بانسيابية إلى الهاشمي أو العيساوي".

ورأى أن "هذه الخطوات يمكن أن تبعد الحلبوسي عن المشهد السياسي أو تقلل نفوذه، لذلك هو ذهب إلى صانع القرار الشيعي، كون طهران تتدخل بالتفاصيل الدقيقة، لذلك أراد أن يوصل رسالة من خلال هذه الزيارة أنه لن يقف بالضد من التوجهات والمصالح الإيرانية في العراق".

ولفت إلى أن "هناك رغبة شعبية بفرض سيادة عراقية على الواقع العراقي، وأن الأطراف التي يتحالف معها الحلبوسي في التحالف الثلاثي (إنقاذ وطن) هي بعيدة عن المحور الإيراني، ومن الممكن أن يلطف الأخير الأجواء قليلا مع الجانب الإيراني الذي له دور كبير في صناعة الواقع العراقي".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة