Skip to main content

الطفل "ريان": "الإثارة" و "التأثير"

مقالات السبت 05 شباط 2022 الساعة 17:59 مساءً (عدد المشاهدات 1486)

سكاي برس /

عثمان ميرغني

 

بالمغرب، في منطقة خلوية بعيدة شيئا ما عن حراك المدن وصخبها السياسي والاجتماعي، في الحال تحول ”ريان“ إلى قصة خبرية سلط الإعلام العربي والعالمي عليها أنواره، بل وبعض الوسائط الإعلامية ظلت ترابط مع فريق الإنقاذ تتابع بالصورة والوصف الحي وتحليل الخبراء تفاصيل الحفر  ومحاولة إخراج الطفل حيّا من البئر العميقة الضيقة.

المشهد أعاد للأذهان صورة أخرى إعلامية، لا أقل اثارة،  لكن أحداثها لم تستغرق زمنا بل مرت كوميض البرق خاطفة، لحظات إطلاق القوات الإسرائيلية النيران على الطفل الفلسطيني محمد الدرة وصرخات والده وهو يحاول اتقاء الرصاص بجسده حتى لا يصيب ولده، ثم النهاية المأساوية للطفل مضرجا بدمائه، كل ذلك تحت بصر الكاميرا التي وثقت الحدث ونقلته للعالم.

الصورتان رغم اختلاف القصة والمكان والزمان وتفاوت زمن المشهد من عدة أيام في قصة ”ريان“ و عدة دقائق في حادثة ”الدرة“، إلا أنهما تفتحان باب السؤال المهم حول عدة متضادات إعلامية متناقضة، تسويق الإثارة في مقابل تسويق التأثير، والموقف السياسي في مقابل الإنساني، و الإعلام الناقل في مقابل الإعلام المؤثر.

هذه الزاوية في النظر لمثل هذه الأحداث المثيرة للانتباه الإعلامي يسهل قياسها وفق نتائج التغطية الإعلامية بعد انتهاء فصول الحدث بالإجابة عن سؤال محوري: ما هي الآثار المترتبة على ”التغطية الإعلامية“ لا الحدث في نفسه؟

ففي مثال القصة الراهنة للطفل ”ريان“، لا يمكن قياس التعاطف والعطف الكبير لمتابعي التغطية الإعلامية إلا من باب التفسير النفسي الذي يرتبط برد الفعل الإنساني الطبيعي في مثل هذه الحالات حتى لو كانت مجرد مشاهد في فيلم سينمائي عادي من وحي الخيال.

قوة التغطية الإعلامية هنا تعتمد على درجة ”الإثارة“ لا ”التأثير“، فهي لا تكلف أي وسيط إعلامي أكثر من كاميرا ومعلق يفسر ما يراه المشاهد  في الشاشة، وحتى هذه الكاميرا لا يهم أن تتكبد المحطة الفضائية مشاق وتكلفة إرسالها مع فريق فني إلى موقع الحدث، فيكفي أن يستل أحد الحضور في الموقع جهازه الهاتفي ويوجه عدسته نحو الحدث الميداني ويصور الجرافات وهي تحفر النفق للوصول إلى قعر البئر فتصبح قصة خبرية كاملة الأركان تحظى بمتابعة وإثارة كاسحة.

بعبارة أخرى، هنا يفتقد العمل الإعلامي الرؤية والبصيرة – وإن توفر البصر – التي تنتج ”التأثير“ من رحم ”الإثارة“، و كلمة ”التأثير“ هنا أقصد بها امتداد الفعل خارج سياق الحدث، كأن تصبح قصة الطفل ”ريان“ مدخلا لحملة كبرى في الوطن العربي أو خارجه لتحصين حقوق الأطفال في كثير من أوجه القصور.

في الوقت الذي يتابع فيه الملايين قصة ”ريان“ هناك الألاف من الأطفال يموتون بأتفه الأسباب الطبيعية أو التي من صنع البشر  أنفسهم، بل وبعضهم يتعذّبون بأكثر مما تعذّب ”ريان“ وهو سجين البئر الضيقة لعدة أيام، كمثل الأطفال الذين يعانون من مرض السرطان ولا يجدون جرعة دواء لشهور قد تطول ثم يطويهم موت رحيم.

 

أو أطفال تمضي بهم أيام عمرهم بطريق مظلمة خالية من التعليم  في عالم يتدفق معرفة لدرجة استخدام وسائط التواصل الالكتروني للتعليم عن بعد خلال أزمة جائحة ”كورونا“، أو أطفال يتحولون إلى آلات لجمع المال في أيدي المتسولين الذين يستثمرون التعاطف الإنساني ذاته تجاه الطفل لاستدرار المال من جيوب المحسنين، أو أطفال _ كما في بلدي السودان _ يسيرون بأرجلهم يوما كاملا ثم يعودون في يوم آخر كامل لإحضار دلو ماء لأسرهم، فلا يجد الطفل مدرسة ليتعلم ولا حتى طفولة لتلعب ولو بالتراب أمام بيت القش الذي تعيش فيه أسرته.

القصة الخبرية التي لا تحتاج لأكثر من بثها ويتولى القدر ترتيب أحداثها المثيرة لجذب المتابعة الطوفانية، يجب قياس درجة النجاح الإعلامي فيها بما يصنعه الإعلام من ”تأثير“ لا ”إثارة“. تأثير يجعل القصة تتمدد خارج سياقها الآني إلى آفاق تنتج واقعا أفضل، وتسوية لطريق الإنسانية الوعر بإماطة الأذى المصنوع أو الطبيعي، فهل تتحول قصة الطفل ”ريان“ من حادثة سقوط في بئر إلى حملة إنقاذ لملايين الأطفال من آبار كثيرة يسقطون فيها ولا تراهم فتبكيهم عين.

هل يتحول ”ريان“ من حدث إلى حديث مستمر عن حقوق الطفولة في عالمنا العربي على أقل تقدير؟

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة