Skip to main content

طارق حرب

مقالات الأربعاء 02 شباط 2022 الساعة 17:10 مساءً (عدد المشاهدات 1928)

سكاي برس /

عبد الهادي مهودر..

الذي غاب في عز نشاطه وعلو صوته وعلو مكانه ، التلقائي ، الظاهرة ، والموسوعي ، والذاكرة ، نجم المنتديات والملتقيات الاجتماعية ،

شاغل السلطات الأربع

،شاغِل السلطة والشعب

المستشار الذي يشار ويُنتظر

غاب عن حياتنا التي ملأها صوتا وحضورا ، الرجل الذي يصدر عنه بيان مثل اي رئيس ووزارة ومؤسسة ،

من يصدر بيانا يوميا غيره ؟

كلهم اخذوا رأي طارق حرب !

من منهم ؟ هو يعرف وهم يعرفون !

ما رأي طارق حرب في القضية ؟!

من يعرف اكثر عن بغداد وولاتها وغزاتها وحوارييها وشعرائها وشقاواتها وظرفائها ، والصحافة والقانون والسياسة؟

من يقول (لاحظ جنابك) البغدادية المحببة غيره ؟ اتركوها له وحده ،

من يخلط الجدل الممل بالغزل المحبب فيكسر الملل ولايخدش الحياء ؟ مثل فاصل استراحة..

لم يرحل بصمت بل رحل بصخب

وفي وقت الذروة وكأنه يعيش ابدا ..

أثار جدلا واسعا واختلفنا حوله قبل ان يمضي: كيف لرجل القانون الاقتراب من نار السياسة ؟!..

لايرى بين القانون والسياسة الا خيطا رفيعا ، قطعه بكامل وعيه قبل رحيل العمر وتناثر حبات مسبحته،

سيبقى كرسيه فارغا عند مكتبة الحنش ومدخل القيصرية.

ستبحث الفضائيات عن رجل يتحدث في كل شيء .

الوجه المعبّر الذي اصبح ايقونه و ستيكر يختصر التعبير بالكلمات  ..

الصوت الاقوى من المايكروفون

الطويل القامة الذي احدودب قليلا قبل ان ينحني للقدر .

سنفتش عنه في كل مكان .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة