Skip to main content

كوكل يحتفل بذكرى الــ 76لــ ميلاد الفنان الراحل ملحم بركات

منوعات الأحد 15 آب 2021 الساعة 14:22 مساءً (عدد المشاهدات 610)

سكاي برس /

احتفى محرك البحث ”كوكل“ بالذكرى الـ76 لميلاد المغني والملحن اللبناني الراحل ملحم بركات، وذلك باعتباره قامة فنية كبيرة وأحد أشهر المطربين والملحنين اللبنانيين والعرب.

 

وقام ”كوكل“ بتغيير واجهته الرئيسة الأحد ، إلى لوحة فنية ”بيضاوية“ الشكل توسطتها صورة ملحم بركات، وهو يقف أمام أداته المفضلة ”الميكروفون“.

 

تأثر ملحم بركات بفن الموسيقار المصري الشهير محمد عبد الوهاب، إذ استطاع أن يصنع لنفسه رحلة يعلمها القاصي والداني ممن تأثروا بالموسيقى العربية، لاسيما أنه جمع بين الغناء والتلحين فكان له علامته البارزة.

 

مولده ونشأته

 

ولد ملحم بركات، الملقب بـ“أبو مجد“، في قرية كفر شيما في لبنان، وينتمي إلى طائفة الروم الأرثوذكس.

 

وكان والد ملحم بركات ”نجارا“، مارس الفن كهواية، وكان يعزف على العود، أمّا ملحم فكان يصغي إليه باهتمام، ويراقب أصابع يديه على آلة العود ويتعلّم منه.

 

وظهرت موهبة ملحم بركات منذ أن كان في المدرسة، ففي أحد الاحتفالات المدرسية، قام بتلحين بعض الكلمات من الجريدة اليومية ثم قام بغنائها، وبعدها التحق ملحم بأحد البرامج التي تتبنى الأصوات الجديدة.

 

انطلاقته مع الرحبانية

 

التحق ملحم بركات بالمدرسة الرحبانية، التي كانت منها نقطة انطلاقته، إذ ترك المعهد قبل استكمال دراسته، وانضم إلى فرقة ”الأخوين رحباني“، لكنّه تركها بعد أربعة أعوام، كي يشق طريقه الفني بنفسه.

 

ولحّن ملحم بركات، في فترة بداياته، أغنية شهيرة للمطرب غسان صليبا، حملت عنوان ”يا حلوة شعرك داري“، كما لحن أغنية أخرى للفنان الراحل نصري شمس الدين، لتتوالى أعماله الفنية المتميزة.

 

أبرز أعماله

 

رسمت أغنية ”الله كريم“ التي كتبها الراحل توفيق بركات ولحنها جاره الراحل فيلمون وهبي، أول وأبرز أعمال البدايات الفنية للراحل ملحم بركات.

 

ويعد العرض المسرحي ”الأميرة زمرد“، أول عمل مسرحي قام ببطولته، ثمّ عرض ”الربيع السابع“ مع الأخوين رحباني.

 

ولحن ملحم بركات، خلال رحلته الفنية الغنائية للعديد من المغنين اللبنانيين، من بينهم سميرة توفيق وماجدة الرومي ووديع الصافي وصباح.

 

ومن أشهر أغاني ملحم بركات ”سلم عليها، على بابي واقف قمرين، ياحبي اللي، ما في ورد، الفرق الي بيني وبينك، ارجعيلي، العذاب، ياحبيبي، ولا مرة“.

 

أفلام ملحم بركات

 

شارك ملحم بركات في بعض الأفلام في فترة الثمانينيات، وهي فيلم ”آخر الصيف“ إنتاج عام 1980، وهو من إخراج مروان الرحباني وبطولة وحيد جلال ووليد حنا وحكمت وهبي وسيلفيا شافيلك وسامي كلارك.

 

وكذلك فيلم ”حبي الذي لا يموت“ إنتاج عام 1984 للمخرج يوسف شرف الدين، وبطولة هلا عون وداليدا رحمة وعبدالله حمصي وجان خضير وعصام الشناوي، وفيلم ”المرمورة“ إنتاج عام 1985 للمخرج وئام الصعيدي ومن تأليف كريم أبو شقرا وبطولة خالد السيد وصونيا إيليا وهلا عون وفؤاد العبدالله.

 

وفاته

 

ودع ملحم بركات عالمنا في 28 أكتوبر عام 2016، متأثرا بإصابته بمرض سرطان البروستاتا، وأعلنت وفاته في مستشفى أوتيل ديو في العاصمة بيروت.

 

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة