Skip to main content

بالصورة .. "الكاظمي" يتخذ قرارا يخص يوم لقاء "السيستاني والبابا" وينشره بثلاث لغات !

المشهد السياسي السبت 06 آذار 2021 الساعة 20:29 مساءً (عدد المشاهدات 530)

 

بغداد/ سكاي برس

قرر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، السبت، جعل يوم السادس من مارس، من كل عام، يوما وطنيا للتسامح والتعايش، بمناسبة لقاء المرجع الديني الشيعي علي السيستاني مع قداسة البابا فرنسيس.

وقال الكاظمي في تغريدة: "بمناسبة اللقاء التأريخي بين قطبي السلام والتسامح، سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني، وقداسة البابا فرنسيس، ولقاء الأديان في مدينة أور التأريخية، نعلن عن تسمية يوم السادس من آذار من كل عام، يوما وطنيا للتسامح والتعايش في العراق".

والتقى البابا فرنسيس السبت في اليوم الثاني من زيارته التأريخية إلى العراق، في النجف المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني الذي أعلن "اهتمامه" بـ"أمن وسلام" المسيحيين العراقيين.

وبعد النجف التي شكل اللقاء فيها مع السيستاني أبرز محطات زيارة الحبر الأعظم، حط البابا فرنسيس في أور، الموقع الرمزي من الناحية الروحية، حيث ندد في خطاب بـ"الإرهاب الذي يسيء إلى الدين".

وقال البابا في خطابه الذي سبق صلاة مع ممثلين عن الشيعة والسنة والأيزيديين والصابئة والكاكائيين والزرداشتيين "لا يصدر العداء والتطرف والعنف من نفس متدينة: بل هذه كلها خيانة للدين".

وشكلت زيارة أور، الموقع الأثري في جنوب العراق الذي يعتقد أنه مكان مولد النبي ابراهيم، أب الديانات السماوية، حلماً للبابا الأسبق يوحنا بولس الثاني في عام 2000، قبل أن يمنع الرئيس حينها صدام حسين الزيارة.

ووصل البابا فرانسيس إلى العراق يوم الجمعة، والتقى بكبار المسؤولين الحكوميين في أول زيارة بابوية على الإطلاق للبلاد، تهدف إلى تعزيز دعوته لمزيد من الأخوة بين جميع الشعوب. وهي أيضا أول رحلة دولية له منذ بداية جائحة فيروس كورونا.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة