Skip to main content

القبض على السياسي إبراهيم الصميدعي

المشهد السياسي السبت 20 آذار 2021 الساعة 12:43 مساءً (عدد المشاهدات 627)

سكاي برس /

ألقت قوة أمنية عراقية، فجر اليوم السبت، القبض على السياسي المعروف إبراهيم الصميدعي، في العاصمة بغداد.

وقال ناشطون عراقيون ووسائل إعلام محلية، إن قوة أمنية غير معروفة داهمت منزل الصميدعي، واقتادته إلى جهة مجهولة، دون معرفة الأسباب.

وينشط الصميدعي في المجال السياسي، ويعد مقربا من الأحزاب الحاكمة، لكنه يوجه في الوقت ذاته انتقادات لاذعة، حيث رفعت ضده عدة دعاوى في محاكم البلاد.

وأثارت طريقة اعتقاله انتقادات واسعة للجهات الأمنية، كونه شخصية سياسية معروفة، وبالإمكان استدعاؤه بشكل طبيعي، وفق نشطاء.

بدورها، أكدت لجنة حقوق الإنسان النيابية تمسكها بالمبادئ الدستورية، وذلك في تعليقها على اعتقال الصميدعي.

وذكر بيان لرئيس اللجنة أنها ”تؤكد تمسكها بالمبادئ الدستورية في التعبير عن الرأي، وإن على الجهات الأمنية عدم إلقاء القبض على أي شخص دون مذكرة قضائية“.

وأضاف: ”إننا وإذ نتابع صحة خبر إلقاء القبض على السيد ابراهيم الصميدعي، لندعو الحكومة إلى احترام مبادئ حقوق الإنسان مع  كل مواطن عراقي، طبقا للقوانين المرعية“.

والصميدعي محلل سياسي ومحامٍ وصحفي عراقي، وهو عضو مركز الرافدين للحوار، وشغل منصب مدير تحرير جريدة الزمان، كما كان ضابطا في الجيش العراقي السابق.

شارك

اقترح تصحيحاً

تابعنا على منصة غوغل الإخبارية

ألقت قوة أمنية عراقية، فجر اليوم السبت، القبض على السياسي المعروف إبراهيم الصميدعي، في العاصمة بغداد.

وقال ناشطون عراقيون ووسائل إعلام محلية، إن قوة أمنية غير معروفة داهمت منزل الصميدعي، واقتادته إلى جهة مجهولة، دون معرفة الأسباب.

وينشط الصميدعي في المجال السياسي، ويعد مقربا من الأحزاب الحاكمة، لكنه يوجه في الوقت ذاته انتقادات لاذعة، حيث رفعت ضده عدة دعاوى في محاكم البلاد.

وأثارت طريقة اعتقاله انتقادات واسعة للجهات الأمنية، كونه شخصية سياسية معروفة، وبالإمكان استدعاؤه بشكل طبيعي، وفق نشطاء.

ألقت قوة أمنية عراقية، فجر السبت، القبض على السياسي المعروف إبراهيم الصميدعي، في بغداد.

 

وقال ناشطون عراقيون ووسائل إعلام محلية، إن قوة أمنية غير معروفة داهمت منزل الصميدعي، واقتادته إلى جهة مجهولة، دون معرفة الأسباب.

 

وينشط الصميدعي في المجال السياسي، ويعد مقربا من الأحزاب الحاكمة، لكنه يوجه في الوقت ذاته انتقادات لاذعة، حيث رفعت ضده عدة دعاوى في محاكم البلاد.

 

وأثارت طريقة اعتقاله انتقادات واسعة للجهات الأمنية، كونه شخصية سياسية معروفة، وبالإمكان استدعاؤه بشكل طبيعي، وفق نشطاء.

 

 

بدورها، أكدت لجنة حقوق الإنسان النيابية تمسكها بالمبادئ الدستورية، وذلك في تعليقها على اعتقال الصميدعي.

 

وذكر بيان لرئيس اللجنة أنها ”تؤكد تمسكها بالمبادئ الدستورية في التعبير عن الرأي، وإن على الجهات الأمنية عدم إلقاء القبض على أي شخص دون مذكرة قضائية“.

 

وأضاف: ”إننا وإذ نتابع صحة خبر إلقاء القبض على السيد ابراهيم الصميدعي، لندعو الحكومة إلى احترام مبادئ حقوق الإنسان مع  كل مواطن عراقي، طبقا للقوانين المرعية“.

 

والصميدعي محلل سياسي ومحامٍ وصحفي عراقي، وهو عضو مركز الرافدين للحوار، وشغل منصب مدير تحرير جريدة الزمان، كما كان ضابطا في الجيش العراقي السابق.

بدورها، أكدت لجنة حقوق الإنسان النيابية تمسكها بالمبادئ الدستورية، وذلك في تعليقها على اعتقال الصميدعي.

 

وذكر بيان لرئيس اللجنة أنها ”تؤكد تمسكها بالمبادئ الدستورية في التعبير عن الرأي، وإن على الجهات الأمنية عدم إلقاء القبض على أي شخص دون مذكرة قضائية“.

 

وأضاف: ”إننا وإذ نتابع صحة خبر إلقاء القبض على السيد ابراهيم الصميدعي، لندعو الحكومة إلى احترام مبادئ حقوق الإنسان مع  كل مواطن عراقي، طبقا للقوانين المرعية“.

 

والصميدعي محلل سياسي ومحامٍ وصحفي عراقي، وهو عضو مركز الرافدين للحوار، وشغل منصب مدير تحرير جريدة الزمان، كما كان ضابطا في الجيش العراقي السابق.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة