Skip to main content

ممثل المرشد الايراني ..زيارة البابا الى العراق كانت بصفة مبعوث امريكي

المشهد السياسي السبت 13 آذار 2021 الساعة 11:38 صباحاً (عدد المشاهدات 724)

سكاي برس /

زعم  ممثل المرشد الإيراني وخطيب صلاة الجمعة في مدينة مشهد أن البابا فرنسيس الذي وصل إلى العراق، الجمعة الماضي، كان بصفة ”مبعوث أمريكي“.

 

وقال علم الهدى وهو رجل دين متشدد في خطبة صلاة الجمعة، إن ”بابا الفاتيكان كان بمهمة أمريكية ويعتقد أن موضوع المواجهة مع الولايات المتحدة مصدرها المرجعية الشيعية“.

وأضاف علم الهدى بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، أن ”البابا كان يعتقد أنه يمكن أن يقنع المرجع الديني آية علي السيستاني على حدث الشعب العراقي والحشد الشعبي بعدم خوض حرب مع الولايات المتحدة“.

 

ورأى أنه ”مع دخول داعش إلى العراق بدعم أمريكي، عام 2014، أصدر المرجع السيستاني بكل قوته فتوى الجهاد للشباب العراقي“.

 

ودافع علم الهدى عن السيستاني ووصفه بأنه ”رجل ثوري وسياسي“، وأن ”حوزة النجف كانت في طليعة المعاهد الدينية في مجال السياسة والثورة، وهذا ما ثبت خلال احتلال بريطاني للعراق في ثورة العشرين“.

 

وتابع: ”لولا سياسات السيستاني بعد سقوط صدام وهيمنة أمريكا على العراق، لما كانت الحكومة العراقية اليوم في أيدي الشيعة“.

 

واعتبر ممثل خامنئي في مدينة مشهد أن ”السيستاني أثار نقطة مهمة تدل على أنه سياسي وثوري في الوقت نفسه، عندما قال خلال اجتماعه مع بابا الفاتيكان إن تطبيع العلاقات مع إسرائيل غير ممكن إطلاقا ويجب عدم القيام به“.

 

ورأى مراقبون أن زيارة بابا الفاتيكان التاريخية للعراق واجتماعه بالمرجع السيستاني الهدف منه تقويض دور خامنئي في العراق وإبعاد حوزة قم الإيرانية التي تؤمن بمبدأ ولاية الفقيه الذي تعارضه حوزة النجف وشخص السيستاني.

 

وزار البابا السبت الماضي مدينة النجف معقل المرجعية الشيعية والحوزة والتقى بالزعيم الديني علي السيستاني، في لقاء وصفه بـ“التاريخي“.

 

وكان مساعد مكتب المرشد الإيراني للعلاقات الدولية محسن قمي قد قال الأربعاء الماضي، تعليقا على لقاء بابا الفاتيكان بالسيستاني، إن ”مواقف الأخير كانت حكيمة ومبعث فخر واعتزاز“.

وأضاف محسن قمي أن ”تأكيد السيستاني على أن القدس محتلة، أجهضت كل مؤامرات التطبيع مع إسرائيل“.

 

والأحد الماضي، هاجم علي أكبر رشاد، رجل الدين الإيراني المتشدد، عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية المرتبط بالمرشد علي خامنئي، الزيارة التاريخية التي قام بها البابا فرنسيس، للعراق، واصفاً البابا بأنه ”شخصية متطرفة ضد المسلمين“.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة