Skip to main content

برلمانيون يبدأون حملات انتخابية مبكرة عبر .. التفاصيل في الخبر

المشهد السياسي الخميس 25 شباط 2021 الساعة 20:45 مساءً (عدد المشاهدات 398)

سكاي برس /

تشهد مناطق شمال العاصمة بغداد، مثل: الطارمية، والتاجي، نشاطا ملحوظا لكوادر البلدية، بوجود عدد من نواب تلك المدن، الذي يؤكدون أن تلك المشروعات وصلت إلى هذه المناطق بمتابعتهم وجهودهم.

 

كما تتواصل أعمال إكساء الشوارع، في مناطق غربي العاصمة (أبو غريب) بوجود نائبين اثنين، يشرفان على الأعمال هناك.

فيما بدأ نواب في البرلمان العراقي حملات مكثفة في الأحياء والمناطق الفقيرة، لتوزيع المساعدات، وإكساء الشوارع، وتأهيل البنى التحتية، مثل شبكات الصرف الصحي.

وذهب نواب عراقيون إلى أبعد من ذلك، بإنشاء مشاريع خدمية، على حسابهم الخاص، في بعض المناطق.

 

وأعلنت النائبة في البرلمان العراقي، انسجام الغرّاوي، عن إكساء شارع في منطقة الشعب، شمال شرقي العاصمة بغداد.

 

وقالت النائبة في بيان ”بحمد الله قمنا بالمباشرة بإكساء شارع (سوق شلال ) في محلة 337 زقاق 88 بمنطقة الشعب وعلى حسابنا الخاص بعد مناشدات ومعاناة الأهالي في المنطقة، حيث كانت المرحلة الأولى من العمل هي عملية قلع الأسفلت القديم وقشطه وسيتم الاستمرار بالعمل ومتابعته بشكل مباشر“.

كما ينشط عشرات النواب، ومن خلال مكاتبهم الخاصة التي تنشر صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهم يشرفون على مشاريع التأهيل والخدمات، وغيرها، خاصة إكساء الشوارع بمادة ”السبيس“، وهي الرمل الذي يوضع قبل التبليط، تمهيدا لمرحلة أخرى.

 

 بدوره، أبدى مسؤول في وزارة الإعمار والإسكان، ”استغرابه من وجود نواب البرلمان، مع الكوادر العاملة في المشاريع الخدمية، وهي موجودة منذ فترة طويلة، لكن بعض البرلمانيين، يستغل أعمال تلك الكوادر، ويجيّرها لنفسه، عبر ادعائه بأنها كانت من متابعته، أو بإسهام منه، وبفضله، وهذا غير صحيح بشكل تام“.

 

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إن ”المشاريع تخضع للتقييم الموضوعي، وتندرج ضمن الخطة السنوية، ورغم وجود التأثيرات السياسية وتحكّمها أحيانا بتسيير مشروع وتجميد آخر، إلا أنها في النهاية تسير وفق الخطة الموضوعة، وأحيانا يمكن تعديلها وفق المتغيرات“.

 

واضاف أن ”تلك الظاهرة اتسعت خلال الفترة الأخيرة، مع بدء أجواء الانتخابات في البلاد، خاصة في الأحياء الفقيرة، التي ربما يتأثر سكانها سريعا بوجود النواب، وادعائهم الفضل في وجود هذه المشاريع، وإعلانهم عبر الإعلام بأنهم كانوا سببا في ذلك“.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة