Skip to main content

رغد ابنة الضلع الأعوج تعود لتحكم العراق؟

المشهد السياسي الأحد 14 شباط 2021 الساعة 20:28 مساءً (عدد المشاهدات 811)

سكاي برس /

بقلم :سمير الربيعي....
شخصية مثيرة للاشمزاز والجدل معا,يسهل الحكم عليها بكل بساطة تتمزّق حنينا الى ماض مغرق بالدموع والدم من ظلم عاصره الشعب بأجمعه.. وتتمزق مرة اخرى شوقا وخيبة لحاضر مظطرب في كل شي؟
هي واحدة من ثلاث اخوات وأم بقين على قيد الموت بعد قتل اخويها بغارة امريكية بوشاية كانت من قريب النسب من عائلتها ، أتاها صدى صوت غير بعيد .. من القبو يصرخ مقتل زوجها في معركة “غسل العار”واخرى بشنق ابيها بعد ان القت القوات الأمريكية القبض عليه بحفرة بوشاية ايضا من اقرباه.
اذن من قتل زوجها واباد عائلته ومن سلم ابوها لحبل المشنقة ومن وشى بأخويها وابن اخيها ليموتوا تحت ركام المنزل الذي اختبأو فيه هم اقرباها وهولاء الاقارب هم العشيرة وتلك العشيرة قد وصفتهم ومن على شاشة العربية ايضا في برنامج شيء من الذاكرة العراق - تقديم واخراج وائل عصام بانهم اي العشيرة يستحوذون لوحدهم على أكثر من نصف خزين الحقد والضغينة لدى بني البشر ناهيك عن الحسد والكره...
https://www.youtube.com/watch?v=iXMCQxy-oUg كانت تبكي في تلك المقابلة لا عن عراق اضاعه ابوها بروعونته ولا بشعب منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر, ولكن تبكي زوجها حسين كامل واخوانه صدام و حكيم والدهم كامل حسن المجيد ووالدتهم وزوجة عزالدين واطفالها, 51 قذيفة اطلقتها العشيرة لاحراق المنزل وقتل جميع المتحصنين فيه من نساء واطفال ورجال.وقد خرج اخوها الاكبر ومن شاشة تلفزيونه قائلا وبكل خسة ووضاعة حسين من رد ابوي عفاه وبناتنه ردن واحنا كَحكَ بينا وبينه بعد ماكو بس ولد عمي من كَبوا عليه وذبحوه بليلة اني واحد منهم https://www.youtube.com/watch?v=fS9kYihO3nc
لقد صدقت هذه المرة ابنت الضلع الاعوج فيما قالت بان عشيرتها يستحوذون لوحدهم على أكثر من نصف خزين الحقد والضغينة لدى بني البشر.لكن كان حزنها وحبها كله قد تلوث، على اي حال، وترك كل السنيين التي قضتها مع زوجها وراء ظهرها لكن ما قست القلوب الا لكثرة الذنوب وحب الدنيا وكره الآخرة,
قد عاشت حياة متعبة،مثقله بالكره بحيث انها كانت تدخل في معارك يومية مع شبح والدها.يتردد صدى انينه وشخيره داخل جوفها .. تستجدي مه بعض قُوَّةٍ لتنتشلها من لحظات تيه.تعود للغرق في بحر أوجاعها ..أمالها المبتورة التي طالما لملمت شظاياها لتعود و تتناثر معلنة عصيانا أنْكَرْ..بين ذكرياتها تبحث عن ذكرى تتأبطها .. علّها تُهْديها أنسا وتَهديها ..وسط غياهب الضعف فجاتها العربيه لقشة لتنقذها من غياهب التيه..
كان ظهورها الإعلامي المتكرروتصريحاتها في الاردن يتصدرعناوين الأخبار على مر العقد المنصرم، بل قبله أيضاً ولو اسدلت على نفسها حجابا بينها وبين الناس مثل امها واختيها لكن خيرا لها.
كنا نشاهدها وهي ترتدي غطاء الراس وان لم يكن بمواصفاته الاسلامية لكن على اقل تقدير حزنا على من مضى من اهلها.
لكن خرجت علينا هذه المرة ومن قناة العربية الإخبارية التي تتخذ من دبي مقراً لها "برومو" لقاء خاص بشعرا ذهبي وخدود منتفخة ورموش اصطناعية ممشوقة القوام دقيقة الخصر وقد بدأت اكثر شبابا أجرت عمليات تجميل حيث إنّ شكلها تغيّر بشكل واضح من ناحية الأنف والشفاه، إذ إنها كانت تمتلك بالسابق أنفًا دائريًّا وشفاهًا رفيعة، على عكس ما تبدو عليه الآن.وقد منت نفسها بمقولة الحي ابقى من الميت؟
لكن ما عساه تريد ان تقول ,ماذا تريد ان تقوله لنا هذه المرة تطلب دعم العشيرة التي احتوت على نصف كره الدنيا لتساعدها في الدخول بالعملية السياسية,
أعتقد أن هناك من أوعز لها بالظهور حاليا نظام صدام أنتهى وانهزم أشر هزيمه بل كانت هزيمه مخزيه بمعنى الكلمة
ما نريده السماع منك طالما وبما انك نصبتي نفسك كالناطق الرسمي لوالدك المهزوم هو كلمة اعتذار وندم على كل المصائب التي حلت بالعراق بسبب اخطاء وقراراته المجحفه بحق الشعب العراقي المسكين اعتذر عما سبق وعما الحق فهو المسوؤل وعشيرتك وحكومة القرية عما اصاب هذا البلد من ويلات.
اجل انك اخترتي الحديث عن العراق وعن والدك من منصه اعلامية لم تتعاطف مع العراق ابدا ولا مع معاناة اهله وكانت تمجد الغزاة وتحالفهم باستمرار فقط وفقط يفتحون لك منصتهم للحديث باتجاه واحد وهو دور ايران في تخريب العراق صحيح ان ايران تآمرت مثلهم على العراق ولا زالت لكن خيانة العرب هي من جلبت ايران للسيطره على العراق نكاية بنهج والدك الذي تبكيه اليوم هذا الوالد الذي خنتيه بالامس وهربت الى الاردن وافشيتي اسراره واسرار دولته لا اعرف كيف تكوني مخلصة اليوم له,
في نهاية المطاف اقول قصتها تستحق أن تنسج فى قصة درامية، لن يحتاج مؤلفها إلى خيال، فهى تريد أذناً تصغى إليها جيداً، لتسجل ما ترويه من اكاذيب جديدة نعرفها مسبقا وليست لنا حاجة بسماعها.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة