Skip to main content

اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب لــــ "مبنى الكونغرس"

عربية ودولية الخميس 07 كانون ثاني 2021 الساعة 11:13 صباحاً (عدد المشاهدات 263)

سكاي برس/

اخترقت حشود كبيرة من المحتجين على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن بالانتخابات الرئاسية،الاربعاء ، الحواجز الأمنية المحيطة بالكونغرس، أثناء مناقشة التوثيق الرسمي لفوز بايدن، واعتلوا منصة وضعت من أجل تنصيبه، بعد اشتباكات مع الشرطة، ونجحوا في اقتحام المبنى.

 

اشتباكات ورصاص وقنابل مسيلة للدموع.. مشاهد غير مسبوقة في دولة تعد أنموذجا في الانتقال السلس للسلطة، فيما كان لافتا ارتداء بعض المحتجين أزياء غريبة ورفعهم رايات تعود لحقبة الحرب الأهلية الأمريكية.

وقال قائد إدارة شرطة واشنطن، روبرت كونتي، إن 4 أشخاص لقوا حتفهم داخل الكونغرس يوم الأربعاء، وتم اعتقال 52.

 

ووجه سياسيون أمريكيون انتقادات حادة لتصرف المحتجين، إذ قال بايدن في كلمة له: ”الديمقراطية الأمريكية تتعرض لهجوم غير مسبوق، وعلى ترامب الظهور على الهواء مباشرة والمطالبة بإنهاء حصار الكونغرس“.

 

وأضاف أن ”المشاهد في مبنى الكونغرس تصل إلى حد التحريض، وينبغي أن تتوقف فورا“.

 

من جانبه، ندد وزير الخارجية مايك بومبيو، باقتحام عدد من أنصار حليفه الوثيق، ترامب، مقر الكونغرس، معتبرا في تغريدة على تويتر، أن العنف الانتخابي ”لا يمكن التساهل معه“ لا في الولايات المتحدة ولا خارجها.

وقال الرئيس الأمريكي الأسبق الديمقراطي بيل كلينتون، في بيان: ”لقد واجهنا اليوم اعتداء غير مسبوق على الكابيتول وعلى دستورنا وعلى بلدنا“.

واعتبر كلينتون أن هذا الهجوم ”غذته 4 سنوات من السياسات المسمومة“.

وأضاف أن ”الفتيل أشعله دونالد ترامب وأشد الداعمين له حماسة، وكثيرون منهم في الكونغرس، بهدف إلغاء نتائج الانتخابات التي خسرها“.

من جانبه، اعتبر الرئيس الأمريكي السابق الديمقراطي باراك أوباما، أن أعمال العنف التي شهدها مبنى الكابيتول الأربعاء عندما اقتحمه أنصار للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب ”مخزية“ لكنها ليست ”مفاجئة“.

وقال أوباما في بيان إن ”التاريخ سيتذكر أعمال العنف التي حصلت اليوم في الكابيتول، بتحريض من رئيس كذب بلا هوادة بشأن نتيجة الانتخابات، باعتبارها لحظة خزي وعار على بلدنا“.

وأضاف: ”سنخدع أنفسنا إذا ما قلنا إن ما حدث كان مفاجأة تامة“، ملقيا باللوم على قادة الحزب الجمهوري ووسائل الإعلام الموالية لهم لأنهم ”غالبا ما كانوا غير راغبين في إخبار أتباعهم بحقيقة“ أن بايدن حقق فوزا كبيرا في الانتخابات التي جرت في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر والتي ما زال ترامب يرفض الإقرار بهزيمته فيها.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة