Skip to main content

حضر أهل الوفاء وغاب الخائفون

مقالات الاثنين 04 كانون ثاني 2021 الساعة 15:46 مساءً (عدد المشاهدات 506)

سكاي برس/

سليم الحسني

جماهير تعرف الوفاء، تعرف معنى البطولة، خرجت واعية مندفعة تحيي ذكرى الشهيدين الكبيرين. فعندما يكون الإخلاص للدين والوطن والقيم حاضراً في النفوس فان الحشود تكون بهذا الشكل.
قد يبدو الحضور الجماهيري الغفير عاطفة شيعية مهتاجة، لكن جذورها العميقة المترسخة بتربة الحسين تجعلها وعياً متوارثاً، يخرج عفوياً من دون تدريب أو توجيه.

ذكرى المناسبة كان وقفة متحدية ينتظرها التاريخ ليكتب فيها أسماء الشجعان والأوفياء والمتمسكين بالكرامة، وليكتب في هامشها أسماء المتغيبين خوفاً ومداراة لمشاعر السفير الأمريكي وحكومات السعودية والامارات والكويت ومحور الشر.

انكشفت مواقف الغائبين عن الحضور، وانفضحت توجهات الذين صمتوا من دون كلمة ولا بيان. ومع أنها حالة مؤلمة لكن فيها خيراً كثيراً، فقد كان الحضور صافياً نقياً خالياً من الوجوه المتلونة والألسن الكاذبة.

كان الحضور خالصاً لأمة عالية القامة، خطها ثابت في المقاومة ومنهجها معروف في التمسك بالسيادة.

شكراً لرئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض على خطابه الشجاع، رغم اختلافي معه وكتابتي ضده. وشكراً لرئيس تحالف الفتح هادي العامري على كلمته، رغم نقدي له في مقالات عديدة، لكن كلمة الانصاف يجب ان تقال مع الموقف الصحيح.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة