Skip to main content

واشنطن ـ طهران... أبواب الحرب ونوافذ السلام

مقالات السبت 02 كانون ثاني 2021 الساعة 12:00 مساءً (عدد المشاهدات 434)

سكاي برس /

إميل أمين

 

أضحت علامة الاستفهام المخيمة على سماء المنطقة في الساعات الأخيرة من العام المنصرم، ومع انبلاج فجر العام الجديد، موصولة بفرص الحرب والمواجهة بين واشنطن وطهران، لا سيما بعد عدد من النذر والشواهد الأولية، التي تشير في مجملها إلى أن المعركة قادمة لا ريب فيها، وإن ترك المرء كالمعتاد هوامش للكواليس والأبواب الخلفية.

تبدو إيران عازمة، ومع الذكرى السنوية الأولى لاغتيال رجلها في المنطقة الجنرال قاسم سليماني، على الثأر. وهو عزم عززته تصريحات عديدة، في مقدمها ما صدر عن المرشد علي خامنئي، حين أشار إلى أنه يتوجب على من أمر ونفذ اغتيال الجنرال سليماني أن يدفع الثمن، وأن الانتقام حتمي، ومتاح في أي فرصة.

يمكن للمرء أن يرى في التصريح السابق اتساقاً مع رؤية خامنئي للصراع، غير أن ما يشي بأن الملالي باتوا تحت ضغوطات داخلية هائلة، جعلت رؤوسهم ساخنة، وغير قادرة على التفكير الصائب، هو ما صدر عن الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي اعتبره البعض، عند نقطة زمنية معينة، ممثلاً للحمائم، وإن كانت وقائع التاريخ تخبرنا بأنه في إيران لا يوجد حمائم ولا صقور، وأن الأمر برمته هو تبديل أدوار وتغيير مواقع، ضمن إطار حركة مقرر ومقدر من جهة المرشد الأعلى.

روحاني قبل أيام أكد أن بلاده ستقطع رِجل أميركا في المنطقة مقابل قطعها يد سليماني، وأن طهران لن تتراجع عن الانتقام الذي هو حق لها. وضمن ما قاله أن تصويت البرلمان العراقي على إخراج القوات الأميركية كان عملاً كبيراً.

هل هذه وعود صريحة بات الشارع الإيراني ينتظر تحقيقها وإلا أضحت القيادة الإيرانية غير صادقة في عيون مواطنيها؟ وإذا كان ذلك كذلك، فهل يعني المشهد أن خطط إيران ماضية قدماً في هذه الساعات للانتقام، ومع الذكرى الأولى لاغتيال سليماني؟

الأسئلة كثيرة وسريعة، لا سيما أن التقارير الاستخباراتية الأميركية تشير إلى تدفق أسلحة غير مسبوق من إيران إلى العراق، وفي الوقت عينه تقطع بفرار قيادات عسكرية إلى طهران، خوفاً من الانتقام الأميركي.

دق إيران أبواب الحرب أو الولوج من نوافذ السلام أمر مربك، ولعل الحيرة في طهران هي السبب الرئيسي، فالملالي أمام خيارين أحلاهما مر، وحلين كلاهما أعرج؛ الانتقام لسليماني، والتعرض لجحيم الانتقام الأميركي، أو الصمت أملاً في أن يكون «العمدة الجديد»، بالتعبير الأميركي، أي الرئيس القادم، أكثر مرونة وتفاهماً، ويمكن معه تعويض خسائر إيران في السنوات الأربع العجاف لدونالد ترمب؛ لكن في المقابل ستبدو التصريحات الإيرانية الحنجورية وبالاً على مصداقية القيادات الإيرانية في أعين مواطنيهم ومريديهم في المنطقة.

هناك في واقع الأمر سيناريو ثالث لا توفره إيران في الحال أو الاستقبال، وهو توجيه سهام الانتقام إلى جيرانها في الإقليم، أولئك الذين تعتبرهم بطوناً رخوة، وهو ما قد لمَّحت إليه تصريحات أميركية عديدة الأيام الفائتة.

في كل الأحوال تظهر التحركات العسكرية الأميركية وتصريحات الجنرال فرانك ماكينزي، قائد القيادة المركزية الأميركية (سانتكوم)، أن واشنطن قابضة على الجمر، وما تحرك حاملة الطائرات «أبراهام لنكولن»، وتحليق قاذفات «بي – 52» الحاملة للقنابل النووية على اختلاف أشكالها، من استراتيجية كبرى، إلى تكتيكية صغرى، ومرور غواصات نووية لتكون بالقرب من الخليج العربي، إلا إشارات يفهمها العسكريون في إيران، إن كانت لهم بقية من فهم.

لا تبدو إيران راغبة في سيادة مفهوم السلام في المنطقة بحال من الأحوال، وليس أدق على صدقية ما نقول به مما جرى في اليمن نهار الأربعاء الماضي، لا سيما أن الصواريخ التي قصفت المطار وأوقعت القتلى والجرحى، هي صواريخ باليستية بعيدة المدى، إيرانية الصنع والتدريب، وهدفها الأول والأخير كان إعاقة عمل الحكومة اليمنية المتصالحة على أمل تحرير بقية التراب اليمني الوطني.

إيران مخزون استراتيجي من الشر يكفي الخليج العربي والشرق الأوسط ويفيض على بقية العالم. إنها العقلية الثيولوجية، تلك التي تؤمن بفكر امتلاك الحقيقة المطلقة، والتي لا تقبل فلسفة المواءمات أو قسمة الغرماء. إنها لا تعرف سوى الامتلاك الكلي، والهيمنة السادرة في غيها، ولعل هذا ما دفع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى تصريحه الأخير: «لن نصبح رهينة للابتزاز الإيراني، بعدما زرع النظام الإيراني عدم الاستقرار والإرهاب في المنطقة، وبات مهدداً للولايات المتحدة ولحلفائها في المنطقة».

السؤال الجوهري والنهائي: «هل يوجد في إيران في هذه الأوقات من هو قادر على إطلاق شرارة حرب كارثية نتائجها بالمواجهة مع أميركا؟».

لن نتكهن بالجواب؛ لكن على أقل تقدير لو كان هناك عاقل في الداخل الإيراني لأدرك أن إسالة أي نقطة دم لأميركي في العراق أو منطقة الخليج، أو في أي بقعة أو رقعة حول العالم، سوف يجعل من عملية «براينغ مانتس» التي جرت في 18 أبريل (نيسان) 1988 عندما شن الطيران الأميركي هجمات على موانئ إيران أغرق فيها نصف الأسطول، وأدى إلى نهاية الحرب الإيرانية العراقية، وإعلان الخميني تجرعه كأس السم إنقاذاً لبلاده، نقول: سيجعل من هذه العملية نزهة خلوية، مقارنة بما يمكن أن يحدث.

من الآن وحتى 20 يناير (كانون الثاني)، تواجه طهران أسداً جريحاً في البيت الأبيض، رئيساً يسعى لاسترداد بعض من هيبته بأي شكل ممكن، وقد يكون الانتقام الإيراني طاقة الفرج بالنسبة له.

الغضب الإيراني غير المحسوب سوف يستبعد أوراق الدبلوماسية من على طاولة بايدن، ويفتح أبواب الحرب، ويغلق نوافذ السلام.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة