Skip to main content

أبرز ردود الفعل الغاضبة من اساءة صحيفة الشرق الأوسط للسيستاني في العراق

المشهد السياسي السبت 04 تموز 2020 الساعة 11:11 صباحاً (عدد المشاهدات 1404)

بغداد / سكاي برس

استنكرت أوساط شعبية وشخصيات إعلامية سياسية قيام صحيفة الشرق الأوسط السعودية بنشر رسم كاريكاتوري مسيئ للمرجع آية الله السيستاني

وكتب مدونون على مواقع التواصل وسياسيون وبرلمانيون أن الصحيفة كان لها دور سلبي في إذكاء الطائفية في العراق بين 2006 وحتى انحسار داعش في 2017، في وقت عمل آية الله السيستاني من خلال فتاواه وتوجيهاته على حفظ دماء عامة العراقيين من كل الطوائف.

حيث قال رئيس تحالف الفتح هادي العامري في بيان، إن "هذا التطاول يعد استخفافا بمشاعر الملايين سنة وشيعة مسلمين ومسيحيين داخل العراق وخارجه وكل من يعرف الدور الأبوي الكبير للإمام السيستاني(دام ظله) في المحافظة على السيادة الوطنية وحرصه الكبير على الوحدة الوطنية ودوره العظيم في حماية العراق من الإرهاب الداعشي".

وأوضح العامري، أن "هذه الاعمال القبيحة خير دليل على وجود نهج خارجي ضال يحاول ان ينال من الدور الوطني والابوي الذي دأبت عليه المرجعية الرشيدة في البلاد وهو دليل اخر على تعمد النظام السعودي الاستمرار باجنداته المشبوهة وحقده الدفين ومعاداته لكل من يسعى الى الحفاظ على العراق وسيادته ودعم وحدته الوطنية".

وأكد أن "هذا الفعل القبيح يضاف الى اعمالهم القبيحة الاخرى وتدخلاتهم السافرة في الشأن العراقي وهو تحصيل حاصل للسلوكيات المنحرفة للمسيرة العدوانية لمملكة الشر التي كانت قد بدأتها منذ سنوات عبر ارسالها الاف الانتحاريين والسيارات المفخخة التي حصدت ارواح الالاف من الشعب العراقي العزيز والتي مازالت دماؤهم الطاهرة لم تجف ولازال المشهد الدموي لسياراتهم المفخخة خالدا في ذاكرة العراقيين".

بدوره، قال رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي "إن المرجعية الدينية العليا هي قلعة الأمة في الدفاع عن عقيدتها وحفظ هويتها وصيانة حقوق أبنائها من مختلف المكونات، وكانت على طول مسيرتها المباركة الخيمة التي يستظل بها الجميع في الملمات والمنعطفات، إذ كانت  تقف إلى جانبهم في أحلك الظروف وأصعب المواقف، ولم تفرق بين العراقيين في توجهاتها، بل كانت تشدد على وحدتهم وتدعو إلى إقامة العدل والحق".

وشدد على أن "المرجعية سر قوة شعبنا وراية وحدته وعنوان فخره وعزته، ويعد التطاول عليها بأي شكل من الأشكال انتهاكاً صارخاً للقيم التي يؤمن بها شعبنا، واستهدافاً لأهم عامل من عوامل وحدته، واستفزازاً لمشاعر الملايين من المسلمين والعراقيين خاصة".

المالكي لفت إلى أن "إيقاظ الفتنة النائمة وتذكية نيرانها في هذا الظرف الحساس والدقيق الذي يمر به وطننا جراء جائحة كورونا وغيرها من الأزمات، لهو عمل عدواني مفضوح في وقت كنّا نتطلع إلى أن يكون جيراننا من السباقين للتعاون معنا لعبور هذه المرحلة الحرجة، بدلاً من هذه الإثارات والإساءات التي تشحن النفوس بالبغضاء وتثير مشاعر الغضب والاستياء". 

وأضاف أن "صورة الكاريكاتير المسيئة التي نشرتها صحيفة "الشرق الأوسط" مؤخراً، تجاوزت كل الخطوط الحمر، واستهانت بهوية العراقيين، ونالت من أهم رموزهم، وأكثرها احتراماً وتقديراً بين مختلف الأطياف والمكونات".

وطالب المالكي الحكومة العراقية اتخاذ الإجراءات القانونية والسياسية المطلوبة بهذا الصدد عبر القنوات الرسمية والدبلوماسية.

فيما كتب القيادي في تيار الحكمة فادي الشمري، "ادانة واستنكار بعد تطاول صحيفة الشرق الاوسط الموجهة من النظام السعودي ورسامها الاردني بالإساءة الى مقام المرجعية الدينية والى رمزية العمامة عند الكيان الشيعي ..وبغض النظر من تقصد هذه الصحيفة الصفراء ورسامها المأجور فأنها اساءت الى رموز وعلماء التشيع".

كما كتب النائب احمد الاسدي "إن إساءة صحيفة الشرق الأوسط السعودية لمقام المرجعية الدينية المتمثل بالإمام السيستاني دليل على أن نهج استهداف مقدساتنا ما يزال هو الحاكم على العقلية السعودية".

بدوره قال النائب كاظم الصيادي في تغريدة له، صحيفة الشرق الاوسط تسيء الى السيد علي السيستاني بعد ما عجز ارهابييهم ومفخخاتهم من تمزيق النسيج العراقي بفتاويه التي صنعت سيادة وكرامة العراق، داعياً الى إغلاق سفارة السعودية في العراق فورا .

من جهته نشر رئيس "جماعة علماء العراق" الشيخ خالد الملا، تغريدة قال فيها، ان الهجمة الشرسة والمنظمة والمقصودة ضد علماء الدين لحجج واهية مرفوضة وأخرها الإشارة والتلميح الى مقام الإمام السيد السيستاني بكاريكاتير ساخر من جريدة الشرق الأوسط . مراجع الدين محترمة ونرفض التجاوز عليها .

فيما قال النائب العراقي محمد الغبان، الكاريكاتير المسيء لمقام المرجعية الدينية والرموز الشيعية الذي نشرته اليوم صحيفة الشرق الأوسط السعودية هو استمرار للنهج الطائفي للإعلام السعودي، على الأوساط الرسمية والنقابية والدينية والثقافية والاجتماعية العراقية بمختلف انتماءاتها وتوجهاتها ادانة هذه الاساءة غير المبررة للعراق ورموزه الوطنية.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة