Skip to main content

مجموعات إجرامية" تستهدف المتظاهرين .. هذا ماصرحت به وزارة الداخلية"

المشهد الأمني الثلاثاء 28 تموز 2020 الساعة 11:08 صباحاً (عدد المشاهدات 573)

يغداد/ سكاي برس 

صرحت وزارة الداخلية العراقية، الثلاثاء، إن "مجموعات إجرامية" لم تحددها، تسعى إلى خلق الفوضى عبر استهداف المحتجين بالعاصمة بغداد، وافتعال مواجهات مع قوات الأمن.

 

وذكر بيان صادر عن الوزارة، أن "الأجهزة الأمنية رصدت خلال الساعات الماضية في ضوء نتائج التحقيق الأولية لأحداث ساحة التحرير، مجموعات إجرامية خطرة تسعى لصنع الفوضى".

 

وأوضح أن ذلك يتم "عبر ضرب المتظاهرين من الداخل، وافتعال الصدامات مع الأمن الهادف إلى حماية المتظاهرين، والحفاظ على حق التعبير السلمي عن الرأي".

 

وأفاد البيان بأن "توجيهات القائد العام للقوات المسلحة، تقضي بعدم استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهدين لأي سبب كان".

 

ودعا المتظاهرين إلى "التعاون من أجل حماية الساحة وضبط العناصر التي تحاول تنفيذ مخططاتها".

 

ولم يذكر بيان الوزارة، أي معلومات إضافية عن "المجموعات الإجرامية" التي يقصدها، أو الجهات التي تنتمي إليها.

 

وردا على البيان، أبدى متظاهرون في ساحة التحرير رفضهم نتائج التحقيق، مؤكدين أن قوات مكافحة الشغب تتحمل مسؤولية الأحداث.

 

وقال المتظاهر كامل الزيادي"لم نتفاجأ بنتائج تحقيقات الحكومة بشأن أحداث الأحد، هناك توثيق لما ارتكبته قوات مكافحة الشغب من اعتداءات ضد المتظاهرين".

 

وأوضح الزيادي، أن "القتلى والجرحى من المتظاهرين سقطوا بنيران وقنابل قوات مكافحة الشغب".

 

والأحد، سقط قتيلان وأصيب 11 آخرون، في صدام وقع بين محتجين وقوات الأمن، عقب إطلاق الأخيرة قنابل مسيلة للدموع، لإنهاء إغلاق العشرات لساحتي التحرير والخلاني القريبتين، وسط بغداد.

 

فيما أصيب 13 متظاهرا ليلة الإثنين، إثر تجدد المواجهات مع قوات الأمن وسط العاصمة.

 

ويعد القتيلان أول ضحايا المواجهات مع قوات الأمن منذ تشكيل حكومة مصطفى الكاظمي، في مايو/ أيار الماضي، الذي تعهد بحماية المحتجين وتظاهراتهم فضلا عن ملاحقة المتورطين في مقتل مئات منهم منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة